الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عباس يلوّح بسحب الاعتراف بإسـرائيل في حال نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

تم نشره في السبت 14 كانون الثاني / يناير 2017. 11:25 مـساءً

 القدس المحتلة - اعتبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمس ان مشروع الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب القاضي بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس من شأنه القضاء على عملية السلام وقد يدفع الفلسطينيين «للتراجع عن الاعتراف بدولة اسرائيل». 
 وقال عباس في مقابلة مع صحيفة لو فيغارو الفرنسية «كتبت الى الرئيس ترامب لكي أطلب منه عدم القيام بذلك. فهذا لن يحرم فقط الولايات المتحدة من أي شرعية للعب دور في حل النزاع، لكنه سيقضي على حل الدولتين».
 وحذر عباس من أنه إذا تم نقل السفارة «ستكون امامنا خيارات عدة سنبحث بها مع الدول العربية»، موضحا ان «التراجع عن اعترافنا بدولة اسرائيل سيكون احداها. ولكن نأمل ألا نصل إلى ذلك، وان نستطيع بالمقابل العمل مع الإدارة الأميركية المقبلة».
  واجتمعت اكثر من 70 دولة في باريس لتأكيد ان حل الدولتين يشكل الحل الوحيد لتسوية النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.
 واعتبر عباس ان مؤتمر باريس «ربما يكون الفرصة الاخيرة لتنفيذ» حل الولتين.
 وتابع «نحن كفلسطينيين نقول «كفى». بعد 70 عاما من المنفى و50 عاما من الاحتلال، يجب أن يكون 2017 عام العدالة والسلام والحرية لشعبنا».
واشاد عباس بدور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والحكومة الفرنسية «في تنظيم المؤتمر الدولي»  في باريس بمشاركة 70 دولة لبحث سبيل التوصل الى السلام في الشرق الاوسط.
 واضاف عباس بحسب البيان انه يدعو كل المشاركين الى اتخاذ اجراءات ملموسة لتطبيق القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة.
 =من ناحية أخرى استقبل البابا فرنسيس في لقاء خاص في الفاتيكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي دشن لاحقا السفارة الفلسطينية لدى الكرسي الرسولي.  من جهة ثانية أصيب شاب فلسطيني في العشرينيات من العمر، أمس برصاص الاحتلال الاسرائيلي شمالي غزة.
وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اطلقت النار تجاه  الشاب وهو يجمع الحطب في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع مما أسفر عن إصابته بجراح  ونقل على اثرها الى المستشفى لتلقي العلاج.
ومن جهة ثانية فتحت زوارق الاحتلال نيران اسلحتها الرشاشة  تجاه قوارب الصيادين في بحر بيت لاهيا شمالي القطاع دون وقوع إصابات.
   في سياق متصل دعت  الجامعة العربية اتحادات البرلمانات الإقليمية والدولية وبرلمانات دول العالم كافة إلى استنكار قرار مجلس النواب الأميركي الصادر في الخامس من الشهر الحالي والمندد  بالقرار 2334 الصادر عن مجلس الأمن الذي يطالب بالوقف الفوري والكامل للأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.
واستنكرت جامعة الدول العربية هذه الخطوة التي من شأنها أن تشجع دولة الاحتلال الإسرائيلي في التمادي والإمعان في مخططاتها الاستيطانية، التي تمثل عقبة رئيسة أمام عملية السلام، في الوقت التي يفترض فيه أن يقوم مجلس النواب الأميركي بحثّ دولة الاحتلال والضغط عليها.
  من جانبه أكد رئيس اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان في جامعة الدول العربية الدكتور أمجد شموط أن اللجنة تتحرك على المستوى العربي والدولي لتسليط الضوء على الانتهاكات والممارسات التي يقوم الاحتلال الإسرائيلي تجاه حقوق الإنسان الفلسطيني ونشرها.
وقال شموط لوكالة الانباء الاردنية «بترا»  ان اللجنة تركز على أوضاع الاسرى والمحتجزين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وتجري اتصالات مع المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وخاصة المجلس العالمي لحقوق الإنسان للضغط على إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال لوقف هذه الانتهاكات.
وبين أن اللجنة تعد ملفات بجرائم الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وتسعى الى تعزيز ثقافة حقوق الإنسان وصيانتها في الدول العربية، و حث الحكومات غير المصدقة أو الموقعة على الميثاق العربي لحقوق الإنسان على سرعة التصديق عليه. الى ذلك قال سفير اسرائيل لدى الامم المتحدة  انه يخشى قرارا جديدا لمجلس الامن يدعم الفلسطينيين وذلك بعد مؤتمر باريس الدولي حول الشرق الاوسط. غير ان رئيس مجلس الامن الدولي لشهر كانون الثاني السويدي اولوغ سكوغ قال انه لا علم له بنص من هذا النوع.
 لكن السفير الاسرائيلي قال في بيان «نشهد محاولة للترويج لمبادرة اللحظة الاخيرة قبل تولي الادارة الاميركية الجديدة» مهامها، مضيفا ان «انصار الفلسطينيين يسعون الى اجراءات اخرى ضد اسرائيل في مجلس الامن».
 ومن المقرر ان يجتمع مجلس الامن الدولي بعد غد لبحث النزاع الفلسطيني الاسرائيلي للمرة الاولى منذ صدور قرار المجلس بادانة الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية وتاكيد عدم قانونيته.
 وردا على سؤال بشأن ما اذا كان مجلس الامن سيبحث قرارا جديدا قال سفير اسرائيل «لا اعتقد ان ذلك صحيح (..) لننتظر ونرى ما سيحدث ، الحدث الرئيس الان هو مؤتمر باريس «.
 وقال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر لوكالة فرانس برس إن فرنسا «ليس لديها أي مشروع (قرار) قيد التحضير» في هذا المجال.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش