الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«حدائق الملكة رانيا العبد الله» تأخذ على عاتقها الدور التوعوي * نانسي أبو حيانة: الوطن يحقق مكتسباته الضخمة من خلال الشباب

تم نشره في السبت 6 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
«حدائق الملكة رانيا العبد الله» تأخذ على عاتقها الدور التوعوي * نانسي أبو حيانة: الوطن يحقق مكتسباته الضخمة من خلال الشباب

 

 
عمان ـ الدستور
اعتبرت المهندسة نانسي ابو حيانة مديرة حدائق الملكة رانيا العبد الله في بداية حديثها ان "حدائق الملكة رانيا العبد الله هي الذراع التنموي الوحيد لامانة عمان الكبرى" ، وزادت بوصفها "هي الجهة التي تعمل ميدانياً في تنمية المجتمع المحلي لعمان الشرقية منذ افتتاحها برعاية جلالة الملكة رانيا في 17 ـ 2 ـ 2002م من خلال تقديم الخدمة الى كافة الفئات العمرية وكافة شرائح المجتمع".
واسترسلت: "منذ ذلك الحين ونحن نحاول تقديم خدماتنا بشكل متميز يراعي الحداثة ومواكبة متطلبات المجتمع في عمان الشرقية مع المحافظة على خصوصية هذا المجتمع وثقافته".
وبدأت حديثها عن الشباب برصد دقيق: "اما الشباب فهم الشريحة الاهم برأيي وذلك لأهميتهم كعنصر ديموغرافي يمثل 74% من اجمالي سكان المملكة (تحت سن 30) حيث تشكل مشاركة الشباب في شؤون الحياة العامة اهمية كبيرة في تنمية الشعور بالانتماء للمجتمع ، وتفعيل دورهم في المجتمع يعني تفعيل وتشغيل ثلاثة ارباعه ، مما يحقق للوطن مكتسبات ضخمة على كافة الصعد كما ان إيمانهم بدورهم وتحفيزهم للقيام بدورهم ، يجعلهم يؤمنون بانجازات وطنهم ويحصنهم من المشاكل التي قد يتعرضون لها".
ووصفت مساهمة حدائق الملكة رانيا العبد الله ودعمها المستمر للشباب بانه "واضح من خلال مشــروع لقاء الفنانين الشباب بأطفال عمان "ورشة إبداع" الذي كان له الاثر الكبير على الطرفين (الأطفال والفنانين الشباب)". وزادت: "اثرى هذا البرنامج الفنانين الشباب من حيث تدريبهم وتسليط الضوء عليهم وإكسابهم مهارات العمل مع الأطفال ومهارات الاتصال والتواصل كما تم تعريفهم على حاجات ومتطلبات مجتمعهم وكذلك تم تعريف المجتمع بهم بالإضافة لتعريفهم ببعضهم البعض وتعزيز مكانتهم في المؤسسات التي ينتمون اليها وكان هناك الدعم المالي المجزي لهؤلاء الشباب الفنانين تقديراً من امانة عمان الكبرى لدورهم في رفد ثقافة مجتمع عمان والرقي بمستوى تذوقه للفنون".
وتحدثت عن البرامج المقدمة للشباب: "برنامج أوان الورد وتسميته كناية عن الشباب ويستهدف فئة الشباب لاكسابهم مهارات سلوكية من شأنها ان ترقى بمستوى تفكير هؤلاء الشباب وتعليمهم فن التفكير لمعرفة ذاته والوصول به لمرحلة التفكير الابداعي لاتخاذ قراراته وادارة حياته". وقالت عن آثر تلك البرامج: "قد لمسنا الرضا التام من أولياء الأمور عن مشاركة ابنائهم ومستوى البرامج المقدمه للشباب في الحديقة".
وشرحت آفاق التعاون: "لم يتوقف نشاط الحديقة عند هذا الحد بل وهناك تعاون مع مديريات التربية والتعليم باستضافة بعض فعالياتهم مثل بطولات كرة القدم ومسابقاتهم وإقامتها على ارض الحديقة لما تتمتع به تجهيزات فنية وتقنية لاقامة هذه الاحتفالات مثل القاعات والملاعب والاجهزة وذلك في سعي دؤوب لخدمة قطاع الشباب على مقاعد الدراسة".
وركزت على نشطات الحدائق بانها: "تعقد مسابقات في الرسم البيئي وبطولات كرة القدم الخماسي وتشارك بفريق خاص بالحديقة يتمتع بمستوى رياضي رفيع. وتقدم كل الدعم للشباب لرفع المستوى الفكري باقامة مسابقات للمطالعة والرياضة الذهنية كالشطرنج مثلاً ، كما تم تقديم ورش عمل بمواضيع مختلفة تلامس حاجات الشباب كالإدمان للإسهام في وقايتهم من الانحرافات او المشاكل التي قد تواجههم".
وقالت المهندسة ناسي أبو حيانة: "أولت الحديقة اهتماماً كبيراً لتوعية الشباب بالثقافة الأسرية لما لذلك من دور كبير في حماية الأسرة واستقرارها وبناء مجتمع صحي سليم حيث عقدت برنامجاً للشباب المقبلين على الزواج وقد قدم البرنامج مواضيع حيوية تم مناقشتها مع الشباب بالاستعانة بخبراء في هذا المجال ومنها مفهوم الزواج وفلسفته ومفاهيم في مصلحة الأسرة والتطرق لبعض الأمور الحساسة المتعلقة بعلاقة الرجل والمرأة والفرق العقلي ، الجسدي والنفسي بينهما ، للوصول الى فئة شباب وشابات مؤهلين لخوض تجربة الزواج".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش