الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القاصة فداء الحديدي توقع مجموعتها الجديدة «الحكايا في يدي»

تم نشره في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2017. 08:51 مـساءً

 عمان - الدستور - ياسر علاوين

أقيم في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، حفل إشهار وتوقيع للمجموعة القصصية «الحكايا في يدي»، للقاصة فداء الحديدي، وتضمن الحفل، الذي أداره الروائي أحمد الغماز، قراءة نقدية الدكتور خلف القيسي، وذلك يوم أمس الأول في مقر الاتحاد.

وقالت القاصة فداء الحديدي: سطرت حروف «الحكايا في يدي»، وتحركت في اماكن مختلفة، وفي بيئة وثقافات اختلفت بها الحكايا، تمردت الحكاية بابطالها فانتفضت على واقع الحكاية، تمردت فاستوطنت الروح من جديد، غاب الأسى بسطور القوة ذاب الجرح في طاقات ابطالها من جديد، ما بين القصة القصرة جدا، أولى مجموعاتي، وبين القصة، حكاية جديدة كانت تمثل حكاية صغيرة وأحداثا عابرة، كشفت مشاهدها لتحيك الحدث، فانتقلت وتوسعت لتسرد القصص القصيرة من واقعي المهني، يتعبنا يجعلنا بين الصراع العجز والقصور، آلام تستوطن الروح جراح مثقلة بها القلوب، العيون تثقلها حبات دموع وأسى، حكايا في يدي جالت سطورها بين الأحياء والمنازل وفي طرقات الحياة الشائكة والمتشعبة تحدثنا عن ابطال تلك الحكايا تخرج ما في قلوبهم من ألم وجراحات تبحث في الروح وفي مكنونات الذات.

المجموعة القصصية حملت عناوين من مثل: «مزاجي ليس القدر»، عتبات خارج الطريق»، موسيقى من باريس»، ومن هذه الاخيرة نقرأ: «عزفت حكايتها الطبقة المخملية حتى سافرت نغماتها إلى باريس كل ما ترغبه هناك، وسعت اليه وجدته الا انها عادت بعزف منفرد حزين رفضت واقعها، صراع كبير بين ما كانت وبين ما اصبحت».

وتناول الناقد الدكتور خلف القيسي المجموعة، متحدثا في البداية عن انواع القصص كالاقصوصة، والقصيرة، والرواية، وبين عناصر القصة من شخوص وأحداث وزمان ومكان وعقدة، مشيرا الى الفرق بين القصص بفتح حرف القاف وبين القصص بكسر حرف القاف، كما وقف عند بعض الصور البيانية التي وردت في المجموعة القصصية للقاصة من كنايات واستعارات، وتحدث عن اسلوب الكاتبة مبينا طريقتها في اختيار الكلمات المعبرة وسهولة الالفاظ وقصر الجمل وتبادل معطيات الحواس، واختيارها كلمات معبرة من مثل «الدموع تنسكب، الصغيرة ارتطمت، الصوت النحيل، وتمنى على الكاتبة أن تستحدم بعض الكلمات من مثل: «سيدة بدلا من استخدام كلمة مدام، وكلمة شطيرة بدلا من ساندويشة، وكلمة معطف بدلا من بالطو، ووقف الناقد القيسي على بعض المصطلحات من مثل «مقص» بكسر حرف الميم باعتباره اسم الة، ولفت النظر الى اخطاء شائعة وذلك بادخال حرف اللام على كلمة «وحدة»، وابرز عددا من القضايا التربوية المستفادة من القصص ودعا الى الترابط الاسري بزرع القيم والاخلاق في نفوس الشباب.

وفي نهاية الحفل قامت القاصة بالتوقيع على نسخ مهداة للجمهور.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش