الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكاية حمزة

طلعت شناعة

الأربعاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2012.
عدد المقالات: 1984
حكاية حمزة * طلعت شناعة

 

«داخ» حمزة الـ «7» دوخات وهو يطارد وراء انجاز معاملته في إحدى الدوائر الحكومية.

مشكلة حمزة أنه كائن «رومانسي» و « حالم». ولا تزال « باريس» التي عاش فيه سنوات، تسكن قلبه.

وحين عاد الى الاردن، واضطّر للذهاب لاحدى الوزارات لانجاز معاملته، اكتشف الفرق الهائل بين هنا وهناك.

الرجل ، استعان بي وبصديق آخر إسمه « محمود». كنا مثل شاهدين على « البيروقراطية» و «المطمطة» و«التعالي» و «العجرفة» و «الروتين» . وكنا ، لكوننا من أرباب السوابق في التعامل مع هكذا مسائل، نطالب صاحبنا بالصبر. فالأمور صعبة لكنها سوف « تمشي» وتنتهي «المعاملة»، بس طوّل بالك.

من مكتب الى مكتب ومن تأخير الى تأخير ومن « واحد مش عارف الى آخر مش داري». صعدنا على اقدامنا ، لأننا اكتشفنا ولسوء حظنا وحظّ حمزة ان المصعد الكهربائي شبه معطل، او « ملوش مزاج» يشتغل. فكنا نضغط على مؤشر الصعود فنراه يهبط. وفي النهاية نجد أنفسنا في نفس المكان. وعلى طريقة « دوخيني يا لمونة».

ظل حمزة متماسكا مثل حصان صامد في وجه رياح «الكسل» الوظيفي. وكنا نبتلعُ «الترهّل»، وندفع الرجل على «أمل» ان يخرج من « المعركة» بأقل الخسائر.

صعدنا عدة «أدوار»، وكانت اغلب المكاتب « خالية» من الموظفين ومن « الأثاث» أيضا.

للحقيقة كان هناك يافطة في المكتب الذي وصلنا اليه أخيرا تحذّر من التدخين. وحين همّ حمزة باشعال سيجارة «قهرا»، نبهه الموظف أن ذلك ممنوع. وبعدها بدقائق جاء الموظف الثاني واحتلّ مكتبه الخالي وكانت بيده سيجارة مشتعلة وكان يمسك بها بشكل مقلوب (الفلتر لفوق) كما يفعل معظم شباب «عمّان».

حاولنا تزجية الوقت ، وقت انتظار انتهاء المعاملة، بطرح عدة مواضيع مثل الطقس واحتمالية نزول الامطار كما قال محمد الوكيل في برنامجه الصباحي.

لكن الموظف ظل عابسا، ولم يعرنا أدنى اهتمام أو انتباه. يبدو انه لم يضحك منذ قرون. كانت ملامحه جافة جدا.

ساعة، والتقطنا أنفاسنا. فقد تسلم حمزة معاملته، وأطلق آهة مكتومة ولسان حاله يقول:أنا إيش جابني من باريس!

صحيح إيش جابك من باريس!!



[email protected]

التاريخ : 12-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش