الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل يُعبِّد حرد النواب طريق الشعبية؟

د. مهند مبيضين

الخميس 8 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1176
هل يُعبِّد حرد النواب طريق الشعبية؟ * د. مهند مبيضين

 

كانوا كمن نكث غزله من بعد قوة، السرية التي كانت لازمة، انفرط عقدها على مسرح الإعلام، وغواية البحث عن انتصار، حتى لو كان نصرا لم تنضج موجباته.

لم يكن التصويت هو الحسم، في رأي النواب في ملف الفوسفات، كان هناك حدس لدى مجاميع كبيرة أن الأمور لم تُحكم بيناتُها، وأن ثمة عجزا سيظهر في توظيف كل ما يلزم لتوفير حالة الإدانة.

الرهان كان على التصويت، وليس البكاء او الحرد. الكسب تحقق بالنسبة للحكومة والشعب، ولكن النواب بدوا وكأنهم بحاجة للتعقيل، فالفوسفات التي نهضت وقدمت الكثير من الدخل لموظفيها و للحكومة، قد يكون آن اوان استعادتها بعدما وقفت على قدميها، لكن قذف الناس في التهم لم يكن ملائما أو لائقا، بمرحلة جديدة تدخلها الدولة، وهذا ما سيضعف التأييد الشعبي لمجلس النواب، ويهز الثقة بتقارير اللجان التي تُجري التحقيق في ملفات أخرى.

إن خرق التحقيق النيابي مبكرا، ذبح على منصة السرية، ولا يشهد أي برلمان متحضر بكاءا على نتيجة التصويت، فالأمر كان جدلا بين إرادات، وليس صراع مشاعر تستوجب الندب والأنين.

الحكومة أبدت مسؤولية كبيرة بوقف أي تصاريح لحقوق تعدين جديدة، وهذا ما يوفر للجنة التحقيق انجازا يقع تحت باب تحقيق الأثر دونما قصد. ولكن المواقف التي ظهرت بعد التصويت تظل بحاجة لتدبر، في موقف اللجنة التي وقعت تحت غواية الشعبية.

النواب صوتوا على ملف الفوسفات وهم على وعي بأن الشعب لن يسامحهم إذا ما ظلوا الطريق، لكن الطريق ذهب نحو الرجاحة أكثر من الانفعال. وهذا ما يكرس دور النواب في مراجعة ومعالجة الأخطاء وليس فقط القصاص من مرحلة سابقة بكل شخوصها، وهو قصاص لا يستقيم مع ما أشار إليه رئيس الحكومة عون الخصاونة في أمر جهة التحويل لمبلغ 111 مليون دينار، وفي وثائق اثبات ملكية وكالة الاستثمار العالمي في بروناي لحقوق الاستثمار في الفوسفات.

ومع أن ما حصل انتهى، إلا أن ما جرى يمكن اعتباره تمرينا جيدا، افاد منه الجميع، فمجلس النواب حقق دوره المطلوب منه، والحكومة قررت عدم منح رخص جديدة للتعدين في أمر التنقيب عن الفوسفات، كما ان الشعب تفتحت عيونه على تفاصيل كانت غائبة.

النواب الذين تحمسوا للإدانة، كان عليهم التروي في التعبير عن مواقفهم، صورتهم وهم نادمين وفي شكل تحسري بعد جلسة التصويت، أضعفهم أكثر مما أفادهم.

النواب عليهم التفرغ لقوانين الإصلاح، نريد منهم البكاء على مستقبل الإصلاح واللحظة التاريخية التي تكاد تفوت أو تفوّت بفعل بطئهم، وسيرهم الوئيد في التشريعات اللازمة للانتخابات المقبلة. ومع ذلك، كل التقدير للجهود التي بذلوها، فقد كانت مناسبة لإظهار مقدرتهم على تولي الأمور بسرية، وفي اثبات حاجتهم لخبرات قانونية في أمور التحقيق بالملفات التي بين أيديهم.

[email protected]

التاريخ : 08-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش