الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شباب الإخوان ونموذج «إخوان كوستا»

د. مهند مبيضين

الأحد 25 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1174
شباب الإخوان ونموذج «إخوان كوستا» * د. مهند مبيضن

 

"إخوان كوستا" هي التسمية الجديدة لحراك الشباب الإسلامي التابع لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، ممن واظبوا على اللقاءات في مقهى "كوستا كافيه" الشهير وإليه نسبوا، ولهم صفحة على الفيسبوك تحمل اسم "إخوان كوستا" وهي تمثل المجال الإلكتروني الرحب الذي ينشط فيه الشباب، وعبرها يبثون نشاطاتهم وافكارهم، ومن خلالها يتم الترويج لرموز الحركة الإسلامية الذين يتوافق فكرهم مع فكر "إخوان كوستا".

هؤلاء الشباب في مصر، لا يحملون الصفات التقليدية التي عرفتهم بها الجامعات في وقت سابق، هم يظهرون بصفات وملامح عصرية، ولا يبدو عليهم أي مسحة تشدد. على عكس غيرهم من شباب التيارات السلفية التقليدية التي تنشط أيضا في ذات المجال. وهناك أيضا "سلفيو كوستا" الذين يمثلون الجناح المتجدد في وسط الشباب السلفي المصري الجديد البعيد عن فكر الآباء والمؤسسين.

في الأردن ظهر مؤخرا حراك الشباب الإسلامي، يتقدمه معاذ الخوالدة وزياد الخوالدة وعبدالرحمن حسنين وغيرهم، وهو على ما يبدو يمثل تيارا شبابيا أكثر التصاقا وقربا من شيوخ حركة الإخوان المسلمين المحافظين، ويبدو وكأنه -ولا نجزم بذلك- ردا على تجمع "الطلبة الأحرار" الذي يتقدمه قياديون شباب، يبدون أكثر تفاعلا مع القضايا السياسة، وهم اكثر ليبرالية من غيرهم، ولا يحمل خطابهم مضامين دعوية، ويتقدم هذا الاتجاه كل من أنس الحمايدة ويمان غرايبة وحمزة العكايلة وآخرون.

وفي حين حمل البيان الأول لحراك الشباب الإسلامي مضامين دعوية، وتأكيدا على الهوية العامة للمسلمين، وكذلك كانت يافطة الحراك ظاهرة في جمعة الكرامة أول من أمس، وركزت على سلمية حراك الشباب الإسلامي وعلى التزامه بالحدود الشرعية، فإن المفارقة بين خطاب الشباب الأحرار والشباب الإسلامي تظهر أكثر جلاء في الخطاب السياسي المباشر ودخول الطلبة الاحرار إلى لب التحديات والمشكلات السياسية والاجتماعية في فعالياتهم ونقاشاتهم، وهو ما يفتح الباب على دراسة التحولات التي يمر بها شباب الإخوان في الأردن، وهي تحولات ايجابية لغاية الآن.

في مصر يدعم شباب الإخوان القيادي السابق في حركة الإخوان عبدالمنعم ابو الفتوح، والذي تمرد على قرار الحركة في مصر بعدم خوضها انتخابات الرئاسة المصرية وأعلن عزمه عن الترشح، وهو يحظى بدعم الشباب في الحركة؛ لأنه الاكثر جراءة وتمردا وانفتاحا على الآخر، مما جعل البعض يتكهن بتحول داخل الجماعة في مصر لدعم ابو الفتوح سريا.

وهذا الموقف لشباب الإخوان في مصر الداعم لأبي الفتوح بوصفه يمثل جيل التجديد داخل الجماعة، والمخالف لتوجه القيادات القديمة، يمكن أن ينبئ عن تحول في مواقف مجمل الجسد الإخواني مصريا وعربيا أيضا، وهو ما يستدعي البحث عن وجوه جديدة توافق التحولات الديمقراطية الراهنة.

في الأردن، ما يحصل داخل شباب الإخوان، ليس عيبا على أحد، ولا يشكل مثلبة في الحركة وشبابها، وإنما يعكس حيويتها وتأثر شبابها وكذلك شيوخها بالتطورات الأخيرة عربيا ومحليا، وهو ما يجعل الجميع يفكر في شكل الموقع الجديد والموقف الذي يمكن ان يتخذه في سياق التطورات المقبلة داخليا، خاصة إذا جرت انتخابات مقبلة وبشكل نزيه، بما يفتح الباب للإخوان لتقدم المشهد وجني القطاف.

[email protected]

التاريخ : 25-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش