الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هناك ما هو أسوأ .. عمان إذ تتوالد أزماتها

د. مهند مبيضين

الثلاثاء 6 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1175
هناك ما هو أسوأ .. عمان إذ تتوالد أزماتها * د. مهند مبيضين

 

مطولا يبقى السؤال عن فوضى المدينة وتوالد أزماتها، عمان لم تعد كما كانت، كأنها على موعد مع الجدد دوما، من العائدين من الكويت إلى العراقيين إلى السوريين فالليبيين، كل هؤلاء جاءوا ومعهم جاءت أزماتهم المختلفة، التي أدت إلى خلق أزمات أخرى في العقارات وارتفاع الأسعار والضغط على المدارس والاختناقات المرورية وغيرها.

لا تخطيط مستقبليا ينفع، ولا علم توقع الأزمات والمخاطر يفك المدينة من هول ما تعانيه، حتى النفايات باتت تتكدس، يخيل إليك أن عمال الأمانة لا يكفون، لكن المشكلة تبدو أكبر من ذلك، ثمة توسع أفقي في البناء، أحياء جديدة، عمران يلتهم الأراضي المحيطة بالمدينة، وكذلك حصل باربد والكرك وغيرهما من المحافظات، ولم تعد البلديات قادرة على المتابعة.

هنالك تخطيط موجود في حضن اللجان. لكن، لا احد يتقيد، العامة تقول: أبني أولا والخدمات تأتي تاليا، إما بالقوة أو بواسطة احد النواب، البيوت تتراكم في شكل عشوائي، ومن ثم تبدأ عملية المطالب، كل عشرين بيتا بحاجة لمدرسة، وكل مسجد يُتبرع ببنائه بحاجة لإمام وخادم، وكل تجمع سكني بحاجة لرعاية طبية، وكل هذا يحتاج إلى شوارع وشبكات كهرباء ومياه وصرف صحي.

ليس بمقدور عمان ان تتابع غول المقاولين في قطاع البناء، الشراء مستمر والعمارات تنبت كأنها زرع، والمقاولون يرون أنهم موكلون لمهمة حضارية لإسكان الناس، والامانة عليها ان تتابع كل ما يحتاجه السكان الجدد!!.

ليس هناك ضوابط بعد للبناء وانتشاره، فقط السرطان يمتد عبر مساحات كبيرة وبشكل مخيف، والشوارع تزداد اختناقاً بحركة السيارات، وحتى الطرق الالتفافية والمخارج الفرعية باتت تعاني الاكتظاظ.

ليس بمقدور احد ان يتوقع امتداد عمان، لكن هناك آراء عدة، جوانب طريق المطار والتوسع جنوبا يظل محدوداً، وغربا الأمر أكثر عنادا، لان دابوق لا تتسع للجديد من عمارات الاسكان وهي ذات احكام خاصة، وشرق المدينة الوضع أكثر ضغطا، لذا يبقى الامتداد شمالا هو الحل، ومعنى هذا ان شفا بدران ستكون الضحية الجديدة، وتلحق بها الضفة الشرقية لشارع الأردن في امتداده من ابو نصير إلى مستشفى الملكة علياء.

ليس معقولا هذا التخطيط، وليس مقبولا ان تكون عمان حبيسة في شوارعها، الناس في الشتاء يتهيبون من اقتراب الربيع الذي يضعهم في حلق ازمات الصيف الخانقة، خاصة مع مجيء السياحة العربية الخليجية.

الشوارع اضحت معروفة بازماتها، شارع المدينة المنورة كان تخطيطه غير سليم، هو ينال اللعنات، افراد يحاولون ولا حل ممكنا في الأفق، تشابهت عمان بجناحيها الشرقي والغربي بالازمات، يتدفق المزيد من المركبات، ولكن، يظل هناك أمل بالقدرة التنظيمة، عند إدارة السير، اما شارع الجامعة، فيحتاج فورا إلى إعادته كما كان قبل البدء بأعمال خط الباص السريع، الذي يمثل ندبة كبيرة في وجه المدينة.

الناس يراهنون على أمين عمان الحالي، القدرة والمتابعة الدقيقة ظلتا صفتين ملازمتين، لأمين عمان تاريخيا، لذلك لا بد من اجراءات مستعجلة لحل ازمة المرور المرشحة للازدياد.



[email protected]

التاريخ : 06-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش