الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تركيا تمنع نوابا أوروبيين من لقاء زعيم حزب الشعوب «دميرتاش»

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:40 مـساءً
اسطنبول - منعت السلطات التركية أمس نوابا اوروبيين من لقاء زعيم اكبر حزب موال للاكراد صلاح الدين دميرتاش الموقوف في اطار تحقيق حول «الارهاب»، وفق ما افادت مراسلة لوكالة فرانس برس.
وانتظر النواب العشرة المنتمون الى الحزب الاشتراكي الاوروبي برئاسة رئيسهم البلغاري سيرغي ستانيشيف طويلا عند مدخل سجن ادرنة في شمال غرب البلاد قرب اسطنبول حيث يعتقل دميرتاش منذ مطلع الشهر.
وقال ستانيشيف في مؤتمر صحافي امام السجن «انه ليس وحيدا، ان اسرتنا السياسية متضامنة معه»، واصفا اعتقال دميرتاش بانه امر «مشين» ويشكل «اشارة سياسية سيئة من جانب السلطات التركية».
وتأتي هذه الزيارة بعد اكثر من اسبوعين من اعتقال رئيسي حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش وفيغين يوكسيكداغ بتهمة ممارسة انشطة «ارهابية» على صلة بحزب العمال الكردستاني.
واثار اعتقالهما انتقادا اوروبيا شديدا وساهم في تصاعد التوتر بين انقرة وبروكسل، مع اعلان الرئيس رجب طيب اردوغان انه يعتزم اجراء استفتاء في شان استمرار مفاوضات الانضمام الى الاتحاد الاوروبي.
واتهم النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي هسيار اوزوي الذي كان موجودا ضمن الوفد، السلطات التركية بـ»عزل» المسؤولين المعتقلين الموالين للاكراد.
من زاوية أخرى أوقفت السلطات التركية رئيسي بلديتين في محافظة ماردين في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية بتهمة اقامة صلة «بالارهاب» في سلسلة من التوقيفات التي استهدفت رؤساء بلديات ومسؤولين منتخبين مناصرين للاكراد، وفق وكالة انباء «الاناضول» المقربة من الحكومة.
ووضع احمد تورك الرئيس المشارك لبلدية ماردين، وامين ارناك الرئيس المشارك لبلدية ارتوكلو قيد التوقيف الاحترازي وفق الوكالة.
والاسبوع الماضي اوقف رؤساء بلديات فان وسعرت وتونجلي في جنوب شرق تركيا.
وكثفت السلطات التركية الوقف عن الخدمة والاعتقالات بحق مسؤولين منتخبين بتهمة الاتصال مع حزب العمال الكردستاني المحظور.
في سياق متصل أثار قرار منح الرئيس رجب طيب اردوغان صلاحية تعيين عمداء الجامعات في تركيا في أعقاب المحاولة الانقلابية، قلقا في المؤسسات الجامعية حيث يخشى الاساتذة والطلاب تدخل الحكومة.
وعين اردوغان الاسبوع الماضي محمد اوزكان على رأس جامعة البوسفور العريقة التي ترتادها النخبة، خلفا لغولاي بربروس اوغلو التي كانت فازت في الانتخابات لرئاسة الجامعة وتتمتع بشعبية كبيرة.
وتؤكد الحكومة ان تعيين العمداء مباشرة بدلا من اجراء انتخابات، يسمح بتجنب النزاعات بين الكتل في الجامعات. ويتهم معارضو هذا الاجراء السلطات بانها تريد تعزيز سيطرتها على الجامعات التي تعد معاقل حرية الرأي والتعبير، ويشبهون هذه المبادرة بتعيين اداريين على رأس البلديات الكردية في جنوب شرق البلاد. أ.ف.ب
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش