الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متابعة ملكية لأدق التفاصيل

د. مهند مبيضين

الثلاثاء 15 أيار / مايو 2012.
عدد المقالات: 1069
متابعة ملكية لأدق التفاصيل * د. مهند مبيضين

 

في الإعلام المهني تتقدم أخبار الناس والجماعات، يرفع الإعلام صوت الناس عاليا، لتتقدم الهموم والمشاكل على كل الاخبار الرسمية التي دأب الناس على قراءتها ومتابعتها، وهي من نوع: معالي الوزير يشدد، ودولة الرئيس يلتقي، ورئيس الجامعة يفتتح.. الخ. كل ذلك يجعل الاهتمام بالناس شرطا للتقدم الإعلامي في ظل وجود سلطة، أو سلطات تريد ان تجعل الإعلام يطارد اخبارها البروتوكولية.

في الأردن، يتولى الإعلام المهني قصص الناس الغلابى، ويتابع قصص المعاناة التي يعيشها الناس، وفي كل متابعة تكون الاستجابات مختلفة، وللأسف، كلما غطى الإعلام شيئا من الإخفاق تكون ردة الفعل موسمية من المسؤولين، الذين عادة ما يحاولون التذرع بالنفي وقلة الامكانيات.

منذ تولي الملك سلطاته قبل عشر سنوات، توالت المتابعات الملكية للقصص والمتابعات التي يلحظ بها الملك ما ينشر عن الناس والمؤسسات والأفراد الذين يحتاجون العون أو الذين يتعرضون للانتهاكات والإيذاء، وما تزال قصص الملك في المتابعة الدائمة تتواتر، وهذا كله يحدث، والمعنيون في غياب وسبات يعمهون.

في متابعات «الدستورط وغيرها من وسائل الإعلام، اجتهاد في تغطية الممحو والمخفي عن المحاسبة والنقد، وفي كل الإعلام لا شرط للمهنية إلا بقدر التفاني في ايصال صوت الغلابى والمحتاجين، وفي كل مرة نشهد الملك يتابع ويوجه ويطلب التقارير اللازمة لا وبل يتابع بعد أشهر ذات الحالة، وفي ذلك نهج ممتد ومتصل في الحكم الهاشمي.

على المسؤولين ان يتقوا الله، وان يدركوا ان الملك الذي لا ينشغل أحد مثله في نهاره، قادر على ان يصل إلى كل التفاصيل، فأن يتابع مرفقا عاما وان يسأل عن فقير وان يتابع حالة طفل مريض وان يزور مراكز خاصة بالأطفال ويوجه رسالة إلى الحكومة تتلو زيارته ووقوفه على أرض الواقع، فهذا يعني أننا نـُحكم من ملك لا ينام الليل وهو منشغل كل الانشغال في متابعة ما يقع عليه النظر وما يصل عنه الخبر.

العدل في الأردن يتحقق بمثل هذه المواقف، وفي سياسات واضحة لمحاسبة المقصرين، وفي مثل هذا النوع من المتابعة التي تحتم على كل مسؤول ان ينزل للميدان وان لا ينتظر الملك كي يأتي ويحل مشكلات مؤسسته أو قطاعه المعني به.

في الإعلام ستتوالى القصص والأخبار وهناك الكثير من التعليقات التي تساوي الخبر قيمة، ولا ينسى أحد ان الملك تابع ذات نهار تعليقا لأحد المواطنين على موقع «الدستور»، ولم يمض الفجر إلا وقد كانت الأوامر صدرت من جلالته لحل مشكلة البلدة التي لا تصلها المياه، والأمثلة عن بيت وصفي التل وعن اطفال يحتاجون علاجا، وغيرها من المتابعات التي يتواصل باثرها الديوان الملكي للمتابعة مع الصحف كثيرة، وتؤكد على أن البلد ليست جهمورية فوضى او حكما يضع الطين في آذانه كي لا يسمع معاناة الناس.

[email protected]

التاريخ : 15-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش