الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتاج الأزمات ..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الخميس 16 شباط / فبراير 2012.
عدد المقالات: 1814
انتاج الأزمات .. * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

كتبت غير مرة في هذه الزاوية، عن قضية المعلمين والثانوية العامة وعن قضايا أخرى متعلقة بوزارة التربية، الوزارة الكبيرة التي تنوء بأحمال، أثقل مما تحمله عشْرٌ من وزاراتنا الأخرى، ولا ننكر الترهل والشيخوخة المبكرة التي تعاني منها اجراءات وتعليمات الوزارة، والأهم من هذا، النمطية الخاطئة التي تتعامل من خلالها في حالات وجود أزمات، كان وما زال ممكنا تحويلها الى فرص لو تمتع بعض مسؤولينا بخبرات إدارية، غير مهاراتهم في صناعة التأزيم..

المعلمون، إذ يقومون بتعطيل التدريس، ويكشفون عن حيود واضح عن المطلوب، حسب شعاراتهم الأحدث(لا تدريس قبل سقوط الرئيس)، فإنهم بذلك يفعلون كبيرة بحق المواطن وبحق الوطن، في ظرف سيئ، نقول هذا عنهم ولا ننكر أن التأزيم صناعة ونتيجة متوقعة للإدارة الأسوأ، ويمكن اعتبار تغييب خطاب العقل والحكمة نمطا إداريا سيئا بهذا المعنى..

يبدو أننا ومنذ الغد سنكون أمام أزمة أخرى، متعلقة بنتائج الدورة الشتوية لامتحان الثانوية، هذه التي وصلتني شخصيا ملاحظات مؤلمة عنها، خلال فترة تقديم الامتحانات، لم نتحدث عنها حينها، لأننا نعلم أن الجو مشحون، وليس من باب الحكمة ولا خدمة الوطن إثارة قضايا خلال ظروف تأزيم، لكننا بلا شك سنتحدث عنها في حال كانت هناك فعلا مشكلة أو أزمة في نتائج الثانوية العامة المتوقع الإعلان عنها يوم غد الجمعة..

الملاحظة الأهم؛ عامة، متعلقة بصناعة الأزمات على امتداد مساحة الوطن، ولا تقتصر الحكاية على أزمات وزارة التربية والتعليم فقط، ففي معظم مؤسسات الدولة يتواجد تيار «إداري»، لا يعيش الساعة ولا يتفهم الظرف العام، ويدير العمل بطريقة قديمة، لا يمكن ضبطها على وقع الأحداث المتسارعة، والأزمات والتهديدات التي تتفجر يوميا، فعلى صعيد الاقتصاد يوجد تأزيم، وعلى صعيد التشريع والرقابة، وفي الإعلام ..الخ

لا يمكننا الإدعاء بأننا نسير في مسيرة ونهج إصلاحيين، ما دمنا نعتمد مثل هذا النمط في إدارة الشأن العام، ولا يمكننا أن نتوقع رضا شعبيا عن أدائنا القائم على الفزعة والمتجاوز لبدهيات العدالة وغير المتوافق مع استراتيجة الأمن والأمان الشاملة..

التمييز بين الموظفين والمرؤسين والناس جريمة، لم يعد ممكنا أن يحتملها أضعف مواطن، وتأجيل توصيل الحقوق لأصحابها مدعاة للاحتجاج ..

لن نقول مزيدا ..فالقصة مفهومة والتغيير يبدأ من هناك !!

[email protected]

التاريخ : 16-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش