الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواسم الانفلات

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الثلاثاء 7 شباط / فبراير 2012.
عدد المقالات: 1817
مواسم الانفلات * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

مرحلة جديدة تكشف عن ملامح وأدوات جديدة في ثقافة الاحتجاج الشعبي، فبعد المظاهرات والاعتصامات التي ضربت في مختلف قرى ومحافظات الوطن، وعلى امتداد عام كامل، واحتوته الدولة الأردنية بل استغلته في تطوير وتعديل وإصلاح سياسي، خاب المنفلتون، وارتدوا الى زواياهم، يستغلون الوضع العام لتوجيهه بل تضليله من جديد، لعلهم يستطيعون تنفيذ شيء من نواياهم المسافرة أبدا، صوب مزيد من توتير وتعطيل وتراجع..

لم نكن، ولن نكون ضد السلوك الديمقراطي الحضاري في التعبير عن الرأي، أو الاحتجاج سلميا على كل شيء، لكننا وبالتأكيد نقف ضد كل من يحاول الخروج عن السوية وعن السلمية وعن الديمقراطية، ولن نقبل من أحد أو جهة أن تقوض ما استطعنا بناءه حماية لوطننا الأغلى، خصوصا وقد قدم الأردن حكومة ومؤسسات وشعبا أروع صور الوعي والديمقراطية، عندما تجاوزنا جميعا كل منعطفات الخطر، ولم يسجل التاريخ علينا موقفا واحدا غير حضاري أو استبداديا أو همجيا ضد من تظاهروا على امتداد عام، ونجحنا وإلى حد مقبول في إجراء إصلاحات تنسجم وطبيعة المرحلة وحجم الحدث..وليس منطقيا ولا وطنيا، أن نتغاضى عن إنجاز كهذا وننقلب على ذواتنا تخريبا لبيوتنا وتعطيلا لحياتنا العامة..

بعد أن قام بعض المتحمسين بإغلاق طرق رئيسة في البلاد، احتجاجا على ممارسات أو مطالبة بامتيازات، اعتبرنا هذا خروجا عن الحكمة وعن الحرية والديمقراطية، ويقع في باب التوتير والتعبير غير المحمود، وأصبحنا اليوم نشهد حالات جديدة نسبيا من الاحتجاج، نستطيع القول عنها كما قلنا عن الذين قفزوا خارج حدود حريتهم، واعتدوا على حقوق الناس الآخرين.

اضرابات المعلمين، وقيامهم بتوجيه الطلبة للعودة إلى بيوتهم، تقع في باب الاعتداء على حقوق الناس، وتأتي متجاوزة لمراحل منطقية من الاحتجاج، عرفها المعارضون الوطنيون السياسيون الأكثر حكمة ووطنية، فكيف يفعل بعضهم ويقوم بتعطيل المدارس؟..وما هو المنطق الذي دفعه لعمل كهذا؟..أعني هل فكر بالناس العاديين وحقوقهم ؟..

ثمة شكل آخر جديد هجين من التجاوزات، لم يشهده الأردن قبل هذا الوقت، وهو قيام موظفين في جامعات بمنع الطلبة من الدوام، هل هذا تصرف قانوني؟..ما ذنب الطالب الذي دفع رسوما وانخرط في برنامج دراسي موقوت، ما ذنبه ليخسر نقوده ووقته؟ وماذا لو انفلت هذا الطالب وخرج بذات الطريقة عن كل سياقات الأخلاق والمنطق والحق، ودخل الجامعة عنوة، واصطدم مع هؤلاء الموظفين؟!

أستهجن أن تصبح مهنة بعضهم، استكشاف الحرائق وصب البنزين فوقها؟..

أيّ حقّ وأي منطق هذا ..وماذا تتوقعون بعده؟



[email protected]

التاريخ : 07-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش