الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التعليمات وامتحان الرياضيات يا وزير التربية

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 20 شباط / فبراير 2012.
عدد المقالات: 1981
التعليمات وامتحان الرياضيات يا وزير التربية * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

أكثر من ملاحظة «مؤسفة» ،وصلتني حول امتحانات الثانوية العامة، للدورة الشتوية التي ظهرت نتائجها يوم الجمعة الماضي، ولم نتناولها جميعا في هذه الزاوية، على الرغم من كثرة مطالبات الناس بالكتابة عنها، وما منعنا من الكتابة حولها آنذاك، إلا حكمة تتوخى الحرص على أن يسير الامتحان بلا مزيد من ضغوطات على الناس والطلبة ووزارة التربية، لكننا نتناول هنا واحدة منها، مطالبين وزير التربية المحترم بالاستجابة ووضعها في عين الرعاية..

في نتائج امتحان الرياضيات للفرع العلمي للدورة الشتوية الماضية، حصل بعض الطلبة على علامات شبه كاملة في كل المواد التي قدموا الامتحان فيها، بينما كان تحصيلهم في مادة الرياضيات متواضعا جدا، فبعضهم حصل على معدل عام يزيد عن 80% في الوقت الذي لم ينجح فيه في مادة الرياضيات، أو كان معدله 90%، بينما علامته في الرياضيات لم تتجاوز السبعين في المئة، وهذا هو الخلل بعينه، الذي يحول دون تجاوزه تعليمات وقوانين تعتمدها وزارة التربية والتعليم، ومنها:

وعلى صعيد ما يسمى بقانون الفصول، الذي تعتمده وزارة التربية، والذي يتيح لطالب الثانوية العامة أن يعيد الامتحان، في مادة أو أكثر من المواد التي حصل فيها على علامة غير مناسبة، وأعني بالعلامة غير المناسبة: تلك العلامة التي نجح فيها، لكن تحصيله فيها ظهر متواضعا بالمقارنة مع علاماته في المباحث الأخرى، حيث لا يسمح القانون المذكور للطالب بأن يعيد الامتحان في مثل هذه المادة، إلا بعد عام دراسي كامل، الأمر الذي يتنافى مع التخفيف عن الناس وعن الطلبة، ويؤخرهم عاما كاملا لتصويب أوضاع مادة دراسية، والمنافسة على فرصهم الطبيعية في التحصيل الجامعي وغيره..

ليست عدالة ولا حكمة أن يدفع الطالب عاما كاملا من عمره، كضريبة عن خلل تسبب به غيره، وحالت القوانين دون تقديم فرصة عادية للخروج من آثاره وتحدياته.. سؤالي لوزير التربية والتعليم المحترم:

لماذا لا تمنحوا الطلبة المتفوقين فرصتهم الطبيعية لتصويب هذا الخلل خلال الفصل الدراسي الحالي؟ ولماذا عليهم الانتظار وتضييع عام من عمرهم؟ ولماذا نضيف عبئا موصولا على ذويهم الذي عاشوا عاما صعبا ليدخلوا عاما أصعب، من الحذر غير المبرر والمتابعة و»الطوارىء» ؟..

يكون تربويا وجميلا وحكيما لو تجاوزت الوزارة مثل هذه التعليمات، اعتمادا على رأي التربويين في المدارس المعنية، لأنهم يملكون أن يقيموا مستوى طالب يريد أن يعيد امتحان حالت ظروف خارجة عن إرادته دون تجاوزه بشكل طبيعي.

اعطوهم فرصة خلال هذا الفصل لاسترداد جهودهم التي ضيّعتها «اجتهادات» بعض المسؤولين، ليتسببوا بأزمة ومزيد من أعباء على البلاد والعباد..

[email protected]

التاريخ : 20-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش