الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواقف وحكايات ..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

السبت 25 شباط / فبراير 2012.
عدد المقالات: 1814
مواقف وحكايات .. * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

(1) ثقة بحجم «القريشات»

ذكرت «الدستور» أمس أن رئيس الوزراء، اشترك على برنامج التواصل «تويتر»، وأنشأ صفحته الخاصة، والسبب كما جاء في الصحيفة نقلا عن الرئيس، هو التواصل مع الجميع.. وسؤالي : هل لدى الرئيس وقت كاف للتواصل مع مواطن «تويتري»؟..لا أعتقد أن أي رئيس أو وزير أو مسؤول عادي يملك وقتا للتواصل مع أبنائه وبناته..

وعلى سيرة التواصل بين الناس، كنت يوم الخميس في مجلس النواب، وأثناء مروري من باب القبة الخلفي، توقفت أمام استراحة «الوزراء» للرد على هاتفي، ولم ألاحظ أن شخصا يقف أمامي مباشرة، ويحدق فيّ، وبعد أن أنهيت المكالمة، لفت نظري بقوله: «الله يعينك مشغول، والله فكرتك سائح مع هالجينز والشنتة»!.

ضحكت طبعا على التعليق الارتجالي، وعانقت الأستاذ الزميل والصديق راكان المجالي، وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال، وبادرته فورا «دمرتونا»..وسألته عن حجم الثقة النيابية بالموازنة: هل هي بحجم «قريشات» الموازنة؟، ضحك راكان وقال: 74 من 107.. منطقية.

سؤالي لـ»راكان» عن الثقة وحجمها قبل الصحة والأخبار الأخرى، مبني على ما تجاذبت من حديث صباحي مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب، النائب المهندس عاطف الطراونة، ومع النائب الزميل والصديق الصحفي حمد الحجايا، كان لدى كل منهم وجهة نظر، وكان هناك «تحشيد» صباحي لمنح الثقة لمشروع الموازنة..

اريد أن أتواصل بدوري مع الجميع، باستئناء جماعة «تويتر».. والسبب أن الثقة بحجم «القريشات».

(2) عزومة بحجم «القريشات»..

سيدة فاضلة، مختصة «سيكولوجية»، أم لرجال منتجين وربما جدّة لأحفاد، قارئة ملتزمة لمقالاتي، أشعرتني بالخجل حقا، عندما «أفرطت» في كيل المدح لكتابتي، وقالت كلاما غريبا عن المقالة، لا أعلم ماذا سيقول النقاد لو سمعوه من قارئة على مثل هذه الدرجة من الوعي والخبرة..

السيدة «الارستقراطية» ذات الثقافة الراقية، تقرأ مقالتي من الجريدة الورقية لأكثر من مرة، وتشارك كل من تتواصل معهم بموضوعها، وتؤكد أنها تتحدث مع كل الذين تعرفهم عن المقالة بشكل يومي، وأنها تعتبر زاويتي هذه، واحدة من مصادر معلوماتها، ومصدرا من مصادر تزودها بالطاقة المعنوية اليومية، وهذه ملاحظة مهمة، يجب أن تصل لرئيس الحكومة، لأنه مشغول بالبحث عن مصادر الطاقة البديلة، فبعد أن وجد مصدرا «جيب المواطن» يوفر للموازنة 240 مليون دينار سنويا ، حصل عليه بعد رفع أسعار فاتورة الكهربا، جدير به أن يصل لقلوب مثل هؤلاء الناس، الذين يزعمون أن قلوبهم تتزود من مقالتي كمصدر للطاقة..

قد أعتذر عن دعوة السيدة لي بزيارتهم في «عبدون»، لأنني وإن مددتها بالطاقة اللازمة لخفق قلبها الطيب الكبير، فلا يمكنني السير في شوارع عبدون، ولا يمكنني أن أزور «ثانية» أي منزل فاخر.. ربما أدعو السيدة لزيارتي في الكرك، أو في أي مطعم شعبي في عمان، فمصادر الطاقة في هذه المناطق «أقوى نوع»، وهي المصادر الفعلية لأية طاقة تتوافر في زاويتي..

أريد أن اتواصل بدوري مع سيدة بحجم الفاكهة، باستثناء جماعة «الكاكا»..نسرين:انت معزومة، «عزومة» متواضعة، لأنها لن توفر طاقة لقلبك كما مقالتي، والسبب أنها عزومة بحجم «قريشاتي».

[email protected]

التاريخ : 25-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش