الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حتى أنتَ يا دكتور!

طلعت شناعة

الأحد 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2012.
عدد المقالات: 2259
حتى أنتَ يا دكتور! * طلعت شناعة

 

لم يكن سوى حظّي العاثر الذي جعلني أذهب الى عيادة الطبيب لعلاج ابنتي من « لدغة» نحلة تعرّضت لها أثناء إجازة العيد في « إربد».

وما أن فرحتُ بوصولي الى « دوري» في الدخول الى الطبيب/ العام، بعد أن كانت العيادة تزدحمُ بالكائنات من المرضى» ضحايا عطلة العيد»، حتى أشارت « السكرتيرة» الى «تأخير» إضطراري حدث فجأة. وظننت ان « السكرتيرة «تقوم بـ»التهريب» بـ» تزريق» مرضى على حساب « دوري»، وهو ما نفته» السكرتيرة» جُملة وتفصيلا. لكنها مع ذلك لم تشر الى سبب التأخير الاضطراري.

قلنا يا خبر بفلوس..

بعد دقائق لمحتُ كائنا يقتحم العيادة يحمل كيسا يخفيه عن الأنظار ويدخل ويخرج بخفية. طبعا زادت شكوكي وانا رجل « شكّاك».

وأخيرا ، دعتنا السكرتيرة للدخول.

كان الطبيب مُنْهكا مُتْعبا مُرْهَقا، وظهر عليه الإعياء.

فتذكرتُ أُغنية محمد العزبي» عيون بهيّة»، بعد أن أخبرنا الطبيب أنه شعر ب» إنخفاض الضغط» لديه، وكان لا بد من تناول « شيء من الحلو» حتى يسترد عافيته.

تقول اغنية « بهية»: قال المريض للطبيب وانا مين يداويني؟

لكنني التزمتُ «الأدب» وأخذتُ أنصتُ باهتمام للطبيب وهو يحدثني عن الضغط الذي يعانيه في الشارع وفي العيادة وفي البيت وفي الحياة. وأنا أهزّ رأسي موافقا، متناسيا « ابنتي التي تعاني من لدغة نحلة والتي جئتُ من أجلها.

قلتُ له متقمّصا دور الطبيب الفاهم لأسرار الحياة: مين فينا الخالي يا دكتور. الكل تحت الضغط، وانت عارف الاسعار التي ارتفعت ومستلزمات الاولاد ومصاريف التعليم وغيرها.

لكن اشارة من ابنتي جعلتني أُغيّر الموضوع، واخبر الطبيب ان البنت تعاني من « لدغة» نحلة ، فسألها إن كانت عالجت الامر فورا بالثوم وهو ما أكدت عليه.

ويبدو ان الطبيب استرد عافيته حين قام واخذ يتفحص مكان اللدغة، وقدّرتُ ظرفه الصحي وتمنيتُ لو أنني طبيب وأعالجه، واكون بالفعل كما حدث في اغنية العزبي» عيون بهيّة».

« قوم يالله بينا سوا نعمل تقاوي دوا تشفيك وتشفيني».

[email protected]

التاريخ : 04-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش