الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نفاق في الغضب على حفل عبدون

ماهر ابو طير

السبت 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2012.
عدد المقالات: 2609
نفاق في الغضب على حفل عبدون * ماهر ابو طير

 

لا تدري لماذا هبت جهات كثيرة لتندد فقط بحفل عبدة الشيطان في عبدون، وكأن استدعاء الاخلاق، موسمي، وطوال العام يتم السكوت على ما هو اسوأ بكثير من حفل عبدون، وعلى ما لا يختلف ايضا في مضمونه عن عبادة الشيطان!.

مئات النوادي الليلية في البلد، وشبكات الرقيق الابيض العربية والاجنبية، وتفشي المخدرات في المناطق الشعبية والثرية بشكل جنوني، وشبكات المثليين، واماكن لقياهم اليومية،وانتشار محال المشروبات الكحولية في كل مكان،وشقق القمار وبيوته،ومراكز المساج، وجليسات الكوفي شوبات الرخيصة، وغير ذلك.

هذه ممارسات متواصلة طوال العام، فيسكت كثيرون عليها، لكن الاستفزاز يحدث فقط عند حفل عبدون، وكأن الاخلاق انتقائية،او موسمية،او يتم استدعاؤها فقط في وجه اشهار المعصية والفساد، باعتبارها من نصيب عبدون فقط!.

حفل عبدة الشيطان في عبدون،اثار غضبا بالغا، في بلد غربه الاقصى وجنوبه الكعبة، غير اننا بتنا نشهر غضبنا فقط امام المعاصي التي يتم تحدي المجتمع بها علنا، فيما كل المعاصي اليومية السرية وفي الظلام، يتم السكوت عليها،وكأننا لانعرف عنها ابدا.

هذا وجه من اوجه النفاق في تصرفاتنا،نفاق لاتتم تغطيته فقط بالغضبة الموسمية لله،وهذا يقول ان شعارنا وحركتنا يجب ان تكون مُنصبّة على كل الملف الاخلاقي في البلد،وهو ملف فيه من القصص والمعلومات مايندى له الجبين.

كنا نقول سابقا للحراكات كل جمعة،اننا نريد جمعة واحدة على الاقل،من اجل الملف الاجتماعي والاخلاقي،فلم يرد علينا احد،لان المهم قانون الانتخاب فقط،وعدد الاصوات والدوائر،اما الاصلاح الاجتماعي فمؤجل بانتظار الاصلاح السياسي!.

الله تعالى يقول في القرآن الكريم «(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى)ونحن نرى بعيوننا كيف تتراجع حياة الناس،وكيف باتت قاسية جدا،ولعل هذا من رحمة الله،لان الغضب الاكبر لم يحل بعد علينا،ومازال اللطف يتجلى برسائل الانذار المتتالية والمخففة حتى الان؟!.

من غضب لأجل حفل عبدون،له اجره عند الله،غير ان هذا الغضب انتقائي،وموسمي،والذي يغضب عليه ان يفتح كل الملف الاخلاقي والاجتماعي في البلد،اذ يكفي الناس عند ساعات الفجر وهم يذهبون للصلاة في بعض المناطق،وهم يرون السكارى وصديقاتهم المستأجرات والمؤقتات،وهم يخرجون من اكثر من ثلاثمائة نادٍ ليلي ومشرب في عمان.

كل هذا لاينفي صفة الصلاح على اغلبية البلد،لكننا نتحدث هنا،عن القلة القليلة التي تريد تدنيس هذه الارض المباركة،هذه القلة القليلة التي تريد باسم حقوق الانسان،وحرياتها ان تدمر بلدا نبيلا بأكمله،وتشوه سمعته،وتستقي غضب الله،وتسيء لنا واحدا واحدا،في مناخ يستفيد من تدمير دول الجوار،لتحويله الى المتنفس الوحيد الباقي لعصاة المنطقة العربية،ومن فسد بيننا.

لسنا وعاظاً.لكننا نقول ان الغضب لله،يجب ان لايكون انتقائيا ولاموسميا.فهذا غضب مناوبة،يصحو تارة ويغيب تارة،لان الذين احتفلوا في عبدون لهم كوفي شوبات يلتقون فيها طوال العام،ولان مايحدث في عمان بعد منتصف الليل طوال العام،لايختلف عن حفل عبدون الذي اثارنا لمجرد اشهاره،لكننا ننام طوال العام،لمجرد ان بقية الممارسات تجري بالسر،ودون اشهار.

المضحك المبكي ايضا ان اللوم ينصب على جهة معينة رخصت للحفل،وكأن المشكلة هي مشكلة الترخيص،وكأن ممارسات طوال العام التي تجري،تأتي دون ترخيص،فيما المشكلة اليوم هي مشكلة الترخيص فقط!.

الطريق الى الله،والغضب لاجله،لا..لف و..لادوران فيها،ولاانتقاء،ولانفاق ولاموسمية ايضا!.

التاريخ : 03-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش