الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواقف وحكايات

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

السبت 28 كانون الثاني / يناير 2012.
عدد المقالات: 1817
مواقف وحكايات * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

(1)استفتاء شعبي !

فاجأني بعض السياسيين بدعوتهم لإجراء تعديل دستوري سريع، يعتمد مفهوم اللجوء للشعب في تقرير مصير قضايا يعجز عنها مختصون، وسياسيون وطنيون ومفكرون وربما جيوش، بل ويكتبون مناشدات ورسائل عنوانها تقديم النصح.

لدينا خلل بنيوي، نمت على ضفافه سياسات وثقافات، وأصبح لها منظرون وقيادات وحتى شركات، والذي يتحدث في الشأن العام والإصلاح السياسي دون أن يعلم عن وجود مثل هذا الخلل، هو في الواقع آخر من يحق له أن يتحدث، بل غير مسموح له التحدث..فهو لا يعلم عما يتحدث، أما الذي يتحدث ويقدم حلولا وتنظيرات ونصائح وهو متجاوز له وعلى علم به، وبالمدارس السياسية التي تجذرت فيه، وأصبحت تدعي أنها تمتلك حقوقا «مكتسبة» تنادي بعدم دستورية وقانونية وإنسانية مصادرتها، فمثل هؤلاء وإن تحدثوا، فإنهم يحق لهم التحدّث نعم، لكن لا يحق لهم أن يقولوا إنه حديثهم «المتعامي عن الخلل» يقع في باب النصيحة أو الإصلاح.. هو رأي نحترمه بلا شك، لكنه جدلي وغير مناسب..

كيف يمكننا أن نقوم باستفتاء شعبي؟ أعني هل نعتمد الجغرافيا أو الديمغرافيا؟

هل عرفتم الخلل المستحيل أردنيا؟

(2)استفتاء نخبوي !

سألني أحد السياسيين: هل تؤيد أن (فلانا) هو رئيس الحكومة القادم؟ قلت: اسأل مستشاره «المتطوع» الخاص، الذي أصبح يحضر اجتماعات رسمية، متحدثا عن الفساد وأدواته وطرق مكافحته، وبلسان ممثليات شعبية، استفته في الأمر فهو صديقه وشريكه.

أوضحت هيئة محكافحة الفساد للرأي العام أن بعض الذين تدور حولهم شبهات فساد، وعندما ضاقت عليهم الدائرة، واقترب موعد البت في قضاياهم من قبل المؤسسة، بدأوا يثيرون الغبار الإعلامي التضليلي، ويتهمون مكافحة الفساد والحرب عليه بأنها انتقائية، ولا تقترب من بعض «رؤوس البصل»، ذات الروائح غير الطيبة، وما زال بعض النخبويين يقدمون اقتراحات ومطالبات من الحكومة، لاعتماد التمييز بين موظفي الدولة على خلفية «هيكلة الوظائف والرواتب والحوافز والامتيازات»، متذرعين بقداسة عمل الفئة التي يطالبون تمييزها عن غيرها، علما أن الحكومة حددت أن الامتيازات التي حازها موظفون في الدولة وقبل تاريخ 31 كانون الأول 2010 تقع في باب الحقوق المكتسبة!.. فحق القول : «كأنك يا بو زيد ماغزيت».

كيف يمكننا أن نحتكم للنخب في مكافحة الفساد؟ هل يمكن استفتاؤهم في الأمر وفي الشّعر وفي النثر؟

هل عرفتم الخلل المستحيل أردنيا؟.



[email protected]

التاريخ : 28-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش