الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على كف عفريت ..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 16 كانون الثاني / يناير 2012.
عدد المقالات: 1994
على كف عفريت .. * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

قبل أيام التقيت زميلة مختصة بأخبار الشأن الصحّي، وسألتها عن متابعاتها ومعلوماتها بشأن نقص الأدوية في صيدليات القطاع العام، وتحدثنا عن مشكلة أخرى وهي «السّمنة» لدى النساء الأردنيات، وهشاشة عظام الشابات منهن، قالت الزميلة النحيفة «نسبيا» : إن هناك دراسة تبين أن 80% من الأردنيات أصبحن بدينات، وأن 50% من الشابات الأردنيات يعانين من «هشاشة» عظام.. يا حرام، «شو بدهن يتحملن»!

ليس موضوع بدانة النساء هو ما يجعلنا على كف عفريت، علما أن البدانة والسمنة غالبا ما يفضيان الى بلاهة ويعبران عن خلو عقول الشبعانين من هموم الحياة والسياحة والسياسة والفن وانحباس المطر والحرارة..

شربت القهوة في صيدلية، واسترعت اهتمامي تعليقات بعض الزبائن، عندما لا يجدون العلاج الذين جاءوا لشرائه من الصيدلية، وكنت في كل مرة أسمع التعليقات أضحك على بساطة الناس وأشعر بالأسى، على التغذية السيئة التي تسكن عقولهم، وتدفعهم للقول ( طبعا ما في علاج..إحنا صاحّ إلنا من غزة وهانوي والهند والسند)!!..مساكين الناس، خصوصا عندما يفهمون أن نقص الدواء في بعض صيدليات القطاع العام له أسباب غير نفاد الكميات التي تشتريها وزارة الصحة، بناء على عطاءات سنوية، تنتهي وينتهي الدواء معها مع نهاية العام.

على كف عفريت.. يسير متظاهرون، محتجون، على درجة من البؤس ومن الجنون، ومن الكفر أيضا، استبدلوا أثاث المسيرات المعروف، كاليافطات والدهان والقماش والفضائيات..الخ، بإبريق وضوء، ليس الهدف منه «إسباغ الوضوء على المكاره» بل مساهمة في سرعة اشتعال، فالإبريق مملوء بمادة الكاز، والركعتان الخفيفتان أصبحتا، ركعة أبدية، وغضب استقر على كف عفريت.. لاحول ولا قوة إلا بالله.

قعقعة السلاح، والهذيان غناء حماسي على جبهات قتال «دونكيشوتي»، والتفيؤ بظلال السيوف ، والطرب على خيال صليلها، هي الصورة الموسيقة والخلفية لمسرح معظم الحراكات الشعبية، الذي تدور أحداثه على «أكمن فكرة» غير معلنة، لكنها أفكار تم استلالها من «كنانة» الشياطين والعفاريت، لرمي جسد الوطن بما هو أخطر من قنابل ومتفجرات، ولا غرابة أن يكون للفاسدين أيضا حراكهم ونضالاتهم ومسرحهم وأفكارهم السوداء، التي دثّروها بلبوس الورع السياسي والدعوات الى الحرية ودولة القانون .. لا عجب، بل كل الغضب، على قوم ارتضوا أن يكونوا مجرد حطب، لحرق أوطانهم بلا سبب..

من أين تأتي الحكومة بكل هذه الأموال، وتزيد رواتب الموظفين، بناء على «الهيكلة» وقصصها؟ ومنذ متى بالضبط تم اكتشاف جبال الماس وحقول النفط العملاقة في وطني؟ وكم بلغت المديونية؟

..متى يفهم الغاضبون أن ثمة في الأردن شعبا يبلغ تعداده 6 مليون آدمي، ولهم أيضا حقوق كأي غاضب؟ هل يدرك الذي يطالب الدولة بقطعة أرض مثلا، أن ملايين غيره سيطلبون الطلب ذاته، ويحمل بعضهم إبريق كاز ويهدد ويتوعد ؟

على أكفّ العفاريت يكتبون مطالبهم، وبها يصفعون تاريخ ومستقبل ووجه وطن آمن، ولا ضمير تخاطبه أو تسعى لإيقاظه لدى ثائر فاسد، رفع شعار «التخريب الآن» ..قبل سيادة القانون ومحاكمة «لصوص الأوطان»..!

استبدلوا الكاز بماء، وإن لم تجدوا فتيمموا بطهر تراب الأردن صعيدا طيبا..افعلوها الآن، وقولوا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ومن العفاريت..ومن القرود السود.

[email protected]

التاريخ : 16-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش