الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يا رب ابني .. يا رب ابني!

ماهر ابو طير

الأربعاء 11 آب / أغسطس 2010.
عدد المقالات: 2609
يا رب ابني .. يا رب ابني! * ماهر ابو طير

 

يروى ان صبية في المدينة ، والقصة قديمة جداً ، كانت تجلس تريد تناول طعامها. وضعت قطعة اللحم بين اسنانها ، ولم تكد تفعل ذلك حتى جاءت اليها فقيرة تطلب قطعة اللحم التي في فمها ، فأعطتها اياها ، بدلا من اكلها لتأكلها الفقيرة.

مرت الايام. تزوجت الصبية وارتحلت الى منطقة نائية. رزقها الله بطفل. كان نائماً والام عند خلف بيت الشعر. هوجم بيت الشعر من ذئب مارق. خطف الطفل حاملا اياه بفكيه المفترسين. وهرب بفريسته. تنبهت الام وصارت تركض وتصيح بأعلى صوتها ، تنادي ربها وتقول... يا رب ابني يا رب ابني.

في القصة ان الملائكة امرها الله بانقاذ الطفل من فم الذئب. فعاد الذئب بالطفل صاغراً مأموراً. اعاده الى حيث كان. وقيل للام "لقمة بلقمة" وكأن اللقمة التي نزعتها من فمها ذات يوم واطعمتها لفقيرة ، لم تذهب بركتها ولا سرها. لاحقت الام حتى وضع الذئب لحم ابنها بين فكيه. الله عادل. بصير سميع. اخرج لحم ابنها من فك الذئب ، كما اخرجت قطعة اللحم من فمها لخاطر الفقيرة.

"لقمة بلقمة" ومن يفعل الخير لا يعدم جوازيه ، دنيا او آخرة ، وها هو رمضان الكريم ، شهر عظيم. العاصي امامه فرصه ، وعاق الوالدين امامه فرصة ايضا ، والبخيل الذي يعبد المال بدلا من سيده ومولاه امامه فرصة. وسالب الحقوق امامه فرصة. الظالم امامه فرصة ايضا. القليل يساوي الكثير ، حتى لا يتذرع بعضنا بقلة ماله. المهم النية ان تكون معقودة لرب العالمين ، لا لغيره.

يحكى ان رجلا قرر السفر من مدينته الى بلد اخر ، في مهمة عمل لمؤسسته ، صبيحة السفر ، طرقت ام ايتام باب منزله تريد ثمن عملية جراحية لابنها في مستشفى خاص. الرجل كان نوراني القلب. قال لها والله ليس معي الا دولارات وهي مياومات حصلت عليها من عملي. معه الف دولار. اعطاها نصف المبلغ ، ودعت له عند الباب دعوى شقت السماء لبركتها.

غادر مدينته. ووصل الى عاصمة اوروبية. كان مقررا ان ينتقل بقارب صغير مع مسافرين اخرين من ضفة نهر الى اخر. ليلتها كان قد رأى في منامه ام الايتام وايتامها يرددون اسم الله "اللطيف" عند باب منزله. لم يفهم الرؤيا. حتى جاء وقت ركوب القارب. اصيب بمغص حاد. مغص كلوي. اضطروا لطلب الطبيب.

غادر القارب دونه. اصطدم القارب وغرق ركابه. نجا فقط من كان يسبح. الاخرون غرقوا ، وصديقنا هذا لم يكن يسبح. انجاه الله بفعل بركة صدقته التي دفعت عند باب منزله. وسبقت نجاته اشارة في رؤيا ام الايتام وايتامها وهم يقولون يا لطيف ، وهل بعد اللطيف من سيد ومنادى.

الصدقة تدفع البلاء ، وتشفي المريض ، وتمحو الذنوب ، وتجلب الرحمة والبركة ، حتى انك تجد عصاة في احسن احوالهم لانهم يتصدقون سرا ، ويكفلون ايتاما. هذا لا يعني ان العصيان جائز ، مع دفع الصدقة. حتى لا يقال "زنت وتصدقت". بل من اجل ان اقول لي ولكم ان سر الصدقة كبير. سر باهر لاتنتظروا بركاته على اساس التجريب. فلا فلاح مع تجريب سر تبدى في القرآن ، وتجلى.

من يغطي الفقير او اليتيم ، السبت ، يرسل له الله من يغطيه يوم الاحد.

أليس كذلك؟.

[email protected]



التاريخ : 11-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش