الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حرب جديدة

ماهر ابو طير

الثلاثاء 10 آب / أغسطس 2010.
عدد المقالات: 2609
حرب جديدة * ماهر ابو طير

 

قد تنشب حرب خلال اسابيع ، في المنطقة ، وهي حرب لن تبقي ولن تذر ، ولا احد يعرف حدها وحدودها حتى اليوم.

في المعلومات ان هناك استعدادات تجري لشن حرب كبرى تشارك فيها اسرائيل والولايات المتحدة ، ضد مثلث اطرافه حركة حماس في غزة وايران وحزب الله ، وهذا يعني ان المنطقة مقبلة لاول مرة على محرقة ، وهي محرقة تؤكد معلومات انها ستقع خلال اسابيع ، وقبيل نهاية شهر تشرين الاول.

اردنيا.. تأتي الاسئلة حول تأثر الاردن بهكذا ظروف لو حصلت ، على الصعيد السياسي والاقتصادي والامني ، وملفات مثل الانتخابات وغير ذلك ، ولا بد ان هناك خططا موضوعة لمواجهة هكذا ظروف ، لو وقعت.حتى لو لم يكن الاردن طرفا فيما سيحصل الا ان تداعيات اي حرب ستترك اثراً على كل دول المنطقة ، وما يهم هنا هو تماسك الجبهة الداخلية.

على ما يبدو وفقا لتأكيدات ان هناك قراراً دولياً بانهاء الملفات العالقة ، بخصوص حماس في غزة وحزب الله في لبنان ، وملف التخصيب النووي الايراني ، وهناك حسم سري في دوائر صنع القرار الدولي ، بانهاء هذه الملفات وعدم المراهنة على الوقت او الحصار كما في غزة ، او العقوبات على ايران.

فنيا تمت تهيئة الاجواء لمثل هذه الحرب ، اذ ان الساحة اللبنانية ستدخل مرحلة خطيرة جداً على الصعد الداخلية بخصوص تجييش اللبنانيين ضد حزب الله ، على خلفية اتهامه بقتل الحريري ، وايرانيا فقد بدأت العقوبات تؤثر على ايران ، تلتها محاولة اغتيال فاشلة للرئيس الايراني ، وفلسطينياً.. فان مواقف عربية وفلسطينية رسمية تصب باتجاه التخلص من حركة حماس.

لا احد يعرف شكل الحرب او حدودها او طبيعتها او ساعتها ، غير ان المؤكد هنا ان هناك انتظاراً لحدث كبير جدا في المنطقة ، وهناك استعدادات لوجستية في بعض الدول ، واستعدادات طوارئ في دول اخرى ، وتوقيت شن الحرب غير معلوم.الارجح هنا ان تكون الحرب في بدايتها ضد ايران ، فيما يتم ادخال حزب الله كطرف ثان ، ثم حماس كطرف ثالث في نهاية المسلسل الدموي.

بروفة القصف الاسرائيلي ضد جنوب لبنان ، كانت اختبارية ، ولم تكن اسرائيل تريد الا جس المشهد ، ولم تكن تريد حربا ، لانها هي التي تقرر التوقيت ، والمثير هنا وفقا لمعلومات ان هناك توافقا عربيا دوليا على شن هذه الحرب ، لحسم الملفات العالقة في المنطقة ، وفقا لارادة متماثلة بين عواصم مختلفة.

هناك من يعتقد من جهة ثانية ان اسرائيل لن تبدأ هي الحرب ، بل سوف تستدرج اي طرف من اجل اطلاق البداية وستنفذ عندها مخططها الكامل بشن الحرب بصورة واسعة.

كل الاستعدادات تجري لاطلاق حرب خلال اسابيع ، وايا كان الذي سيبدأها ، فهو لن يضمن شكل نهايتها ايضا.

[email protected]





التاريخ : 10-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش