الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السؤال هو : متى يحدث الانهيار!؟

حلمي الأسمر

السبت 11 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 2514
السؤال هو : متى يحدث الانهيار!؟ * حلمي الأسمر

 

أخيرا جاء من "يطمئننا" أن الأقصى برسم الانهيار ، بعد طول انتظار للحدث الكبير،

من يقرأ تصريحات المدعو قائد الجبهة الداخلية الاسرائيلية لمنطقة القدس الكولونيل حن ليفني ، يتأكد أن كل المخاوف التي كان يطلقها شيخ الأقصى الأسير رائد صلاح ، فك الله أسره ، كانت في محلها ، وإن كان لم يصدقه احد ، أو قل لم يرد أن يصدقه أحد من المسلمين والعرب،

ليفني هذا حذر من حدوث "كارثة" في الحرم القدسي ، لأن "انهيار المصلى المرواني" الذي يقع تحت المسجد الاقصى" أصبحت "مسألة وقت" كما قال بالحرف الواحد،

تصريحات هذا اليهودي نقلتها صحيفة "يروشاليم" الاسبوعية الاسرائيلية الصادرة في الرابع من كانون الاول ، وقال فيها: عندما نستعد لشهر رمضان فإن أحد المخاوف الكبرى يكمن في حدوث انهيار في الحرم القدسي اذ ان الوضع هناك هو خرائب فوق خرائب". وقال "السؤال متى سيحدث ذلك؟ وكم سيكون عدد القتلى والجرحى؟ ، لأن الأمر سيشعل المدينة" لاحظوا هنا أن التصريحات والمخاوف متعلقة بالمدينة التي ستشتعل ، لكأنه لا يتوقع اشتعال أي حرائق خارج المدينة المقدسة ، لكأنه على يقين من حالة الموات التي تلف العالمين العربي والإسلامي،

يمضي المدعو ليفني فيقول ان "هذا تصور ممكن جدا نخطط لمواجهته ونحتفظ بطواقم طوارىء" لتعمل في حال حدوثه،

هل بقي مكان لمخاوف أخرى بعد هذا التصريح الواضح وضوح الشمس؟ ماذا أعددنا لمواجهة ذلك اليوم الأسود ، بعدما أجهزت سلطات الاحتلال على المدينة فأكملت تهويدها بشكل شبه كامل ، ولدى العرب والمسلمين لجان للأقصى والقدس ، ومؤتمرات قمة وقاع بلا عدد ، مصحوبة بعشرات القرارات والمشاريع الورقية؟؟

بقي أن نردد مع رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب ، حينما سألته وكالة فرانس برس عن الاجراءات التي تتخذها دائرة الاوقاف الاسلامية ازاء هذه التصريحات ، حين قال إن "هذا الامر متروك لوزارة الاوقاف في عمان لاتخاذ القرارات والاجراءات المناسبة" وأقل ما يمكن أن يتم فعله إعلان حالة الاستنفار في العلاقة الأردنية الإسرائيلية ، والتهديد بقطع أي علاقة مع تل أبيب ، لوقف أي إجراءات إسرائيلية تهدد الأقصى ، المطلوب الآن على صعيد صاحب الولاية الدينية على الأقصى ، اتخاذ أقصى ما يمكن من إجراء إبراء للذمة ، أمام الله عز وجل أولا ، وأمام الأمة بأسرها لوضعها أمام مسؤوليتها ، فالأقصى وقف لكل المسلمين ، فليكن من بينهم من يهب لوقف تدميره ، لا انتظار انهياره على ايدي أعادء الله والإنسانية،



التاريخ : 11-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش