الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السدود الصحراوية

نزيه القسوس

الاثنين 20 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 1760
السدود الصحراوية * نزيه القسوس

 

شهد الأردن خلال السنوات الماضية شحا شديدا في الأمطار وهذا ما سبب نقصا في مياه الشرب ومياه الري فالأمطار التي تهطل علينا كمياتها قليلة ولا تكفي لتعبئة السدود أو تغذية المياه الجوفية لذلك فإن كل سنة جديدة تأتي ضعيفة الأمطار لا يكون لدينا مخزون من المياه من السنة الماضية ولذلك نجدنا نعاني من نقص شديد في المياه كل عام تقريبا.

في هذا الظرف المائي الصعب يجب أن تكون هناك حلول عاجلة لتوفير المياه على الأقل للزراعة وللماشية وهذه الحلول معروفة وسهلة لكن يبدو أن الجهات المعنية وهي وزارة المياه ووزارة الزراعة تطلقان التصريحات ولكنهما لا تفعلان ما يجب أن تفعلاه وهذه الحلول تتمثل في إقامة السدود الصحراوية بشكل مكثف حتى لا تذهب مليارات الأمتار المكعبة من المياه التي تسقط من السماء بدون أن نستفيد منها شيئا.

الموسم المطري عندنا أصبح قليلا جدا لكن كميات المياه التي تسقط كبيرة وتذهب هدرا بدون أن نستفيد منها وهذه المياه لو قمنا بتخزين جزء منها خلف سدود ترابية لكانت الفائدة كبيرة ووفرت علينا مجهودات كبيرة في تأمين المياه للماشية وللزراعة.

تجربة السدود الترابية تجربة ناجحة بكل المقاييس فهذه السدود لا تحتاج إلى ميزانيات عالية ولا إلى جهود كبيرة فقد نحتاج عددا من الجرافات فقط لنوزعها على عدد من المواقع الصحراوية لتقوم هذه الجرافات تحت إشراف هندسي بعمل السدود المطلوبة وهذه السدود ستحجز خلفها كميات كبيرة من المياه في فصل الشتاء خصوصا وأن كميات الأمطار التي تنزل على الصحراء هي كميات كبيرة جدا إذا أخذنا بالحسبان المساحات الشاسعة من هذه الصحراء التي تهطل عليها الأمطار.

قبل بضع سنوات ذهبت مع مجموعة من الزملاء في رحلة صحفية إلى مشروع تطوير البادية في الصفاوي وقد توغلنا في عمق الصحراء شرق منطقة الأزرق وكان الوقت في بداية شهر نيسان وكم كانت المفاجأة عندما شاهدنا بحرا من المياه التي لا يزيد عمقها عن المتر الواحد أو أكثر قليلا وهي تغطي مساحة كبيرة جدا من الصحراء لدرجة أننا إضطررنا إلى العودة من حيث أتينا لصعوبة الإقتراب منها وهذه المياه لو كان هناك سدّ يجمعها وراءه لكانت كمياتها كبيرة جدا ولشكلت واحة جميلة في قلب الصحراء.

إن إقامة السدود الصحراوية مسألة ضرورية جدا وهامة فهذه السدود ستشكل واحات خضراء في وسط الصحراء إذا ما قمنا بزراعة مجموعات كبيرة من الأشجار حولها كما أنها تغذي المياه الجوفية وتكون مصدرا مهما للشرب للماشية التي يربيها البدو ولا تجد في فصل الصيف نقطة ماء لتشربها.

هذا الذي كتبناه اليوم يجب أن يجد آذانا صاغية وأن تكون هناك خطة إستراتيجية لتنفيذه ونتمنى من إخوتنا النواب أن يعطوه ما يستحق من الإهتمام وأن يناقشوه مع الجهات المسؤولة المعنية ومع الحكومة.



التاريخ : 20-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش