الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بأي ذنب قتلت؟ إلحقوا بنتكم بتموت!

حلمي الأسمر

الأحد 19 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 2514
بأي ذنب قتلت؟ إلحقوا بنتكم بتموت! * حلمي الأسمر

 

لم أكن أعرف أن الفرحة التي كنت انتظرها بحضور المولود الجديد ستنقلب عزاء بوفاة زوجتي وعلى يد من ؟، على يد ملائكة الرحمة ، كنت أسمع كثيراً عن الأخطاء الطبية والإهمال في المستشفيات ولكني لم أتصور يوماً أنني سأكون أحد ضحاياها،

نقلت زوجتي يوم الثلاثاء 7 ـ 12 والمؤذن ينادي لصلاة العشاء ، وصلت وكانت في حالة ولادة وطمأنوني أن الطبيبة في الطريق وسمعت إقامة صلاة العشاء من حولي فقلت أصلي أنا وأخي البار وندعو ونستغفر ، رجعت إليها فبشروني بصبي فحمدت ربي ورأيت ولدي وانتظرنا قليلاً ثم انتظرنا كثيراً أريد أن أراها وأطمئن عليها وأسألها عما تريد وتتمنى . وسألنا عنها فقالوا نجهزها لك انتظر ، وذهبت إلى غرفة الانتظار لأبشر الأقارب والأحبة والأصحاب ، وملأ السرور قلبي من رسائلهم وكلامهم على الخلوي ، ثم قيل لي نريد إرسالكم لتحضروا وحدة دم ولم أسمع ولم أر شيئاً يدل على الخطر،

كل هذا أيها الناس وزوجتي في الداخل قد نزفت دمها وأنا لا أعلم ويقال لي نجهزها لك، لم تكن الطبيبة المحترمة قد احتاطت قبل الولادة ولو بوحدة دم واحدة ، تركتني الطبيبة خارجاً لا أعلم ولم تنبهني إلى خطورة الحالة التي بين يديها لنستدرك أنفسنا لإحضار وحدة دم ، واستدعت طبيباً ليساندها وأنا لا أعلم أيضاً وأخذ الطريق معه وقتاً ليس بالقليل على أقل تقدير 30 دقيقة وزوجتي تنزف ، وحين وصل الطبيب ورأى الحالة جن جنونه فالممرضات والممرض الموجودون لم يستطيعوا سحب دم من شدة النزيف،

خرج إلينا الطبيب قائلا (إلحقوا بنتكوا بتموت - فش أجهزة في المستشفى - انقلوها لمستشفى ثاني هذا المستشفى فش في إشي) قلنا له نحضر دما ونأتي قال: (انقلوها لحقوها)،،

وهرعنا لنقلها كما أشار الطبيب لكن لا سائق لسيارة الإسعاف ، حينها قام موظف الاستعلامات وأشفق على حالنا وقرر القيادة ، لكن باب سيارة الإسعاف بلغتنا (بدقر وموظف الاستعلامات ما بعرفلوا) وبعد حين فتح الباص العجيب في المستشفى العجيب فإذا فيه سرير فقط ولا وجود لأي جهاز طبي يذكر .وبعد صراع مرير مع السرير الذي أيضاً بلغتنا (بدقر) حملنا المظلومة التي ما زالت تنزف وأسرعنا إلى البشير - المستشفى المتهم عند بعض الناس - لقد شعرت في لحظة رأوا زوجتي أنهم إخوانها وأخواتها وأهلها لقد فزع الأطباء والممرضات كلهم لنجدتها أشكركم من كل أعماق قلبي أنتم عين ساهرة راعية حقا لكن سبقنا الأجل إليها وإنا لله وإنا إليه راجعون.

وجاء رجال الأمن يريدون إيصال الأمر إلي بلباقة وهدَّأوا من روعي وذكروني أن الأعمار بيد الله فلم أملك إلا البكاء عليها والوقوع أرضا من رهبة الموقف.

هذا حالي: ثلاثة أطفال بلا أم.... وأب حائر. لا مال عنده للمحامين أو لحبال المحاكم الطويلة وأوضح هنا أني لا أريد عوضاً من هؤلاء بل أريد وضع حد لهذه المهزلة،

هذه كانت لغته ، لم أتدخل بها إلا قليلا ، وهي مجرد فصل في رواية طويلة اسمها: الأخطاء الطبية،



التاريخ : 19-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش