الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عظيم ذنبي وقليل عفوك!

حلمي الأسمر

السبت 4 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 2514
عظيم ذنبي وقليل عفوك! * حلمي الأسمر

 

كان ابن الجوزي يناجي ربه فيقول: إلهي لا تعذب لساناً يُخبر عنك ، ولا عيناً تنظر إلى علوم تدلّ عليك ، ولا يداً تكتب حديث رسولك: فبعزتك لا تدخلني النار ، ونقولها اليوم ونحن في أمس الحاجة إلى رحمة الله جلت قدرته ، بعد أن جف الضرع ، وهلك الزرع،.

وكان يقول ايضا - رحمه الله - (ارحم عبرة ترقرق على ما فاتها منك ، وكبداً تحترق على بُعدها عنك ) ويقول العلماء إن الانكسار والتذلل بين يدي الله تعالى أعظم العبادات وأجلُّ القربات: فالدعاء هو العبادة: حيث يتضمن أنواعاً كثيرة من العبادة كإسلام الوجه لله تعالى ، والرغبة إليه ، والاعتماد عليه والتذلل والافتقار ، يقول ابن تيمية - رحمه الله - إن ( من تمام نعمة الله على عباده المؤمنين أن ينزل بهم الشدة والضر وما يلجئهم إلى توحيده فيدعونه مخلصين له الدين ، ويرجونه لا يرجون أحداً سواه ، وتتعلق قلوبهم به لا بغيره ، فيحصل لهم من التوكل عليه والإنابة إليه ، وحلاوة الإيمان وذوق طعمه والبراءة من الشرك ما هو أعظم نعمة عليهم من زوال المرض والخوف ، أو الجدب ، أو حصول اليسر وزوال العسر في المعيشة: فإن ذلك لذَّات بَدنية ونًعَم دنيوية قد يحصل للكافر منها أعظم مما يحصل للمؤمن ،

ولهذا قال بعض السلف: يا ابن آدم ، لقد بورك لك في حاجة أكثرت فيها من قرع باب سيدك .

وقال بعض أهل الصلاح: إنه ليكون لي إلى الله حاجة فأدعوه فيفتح لي من لذيذ معرفته وحلاوة مناجاته ما لا أحب معه أن يعجل قضاء حاجتي خشية أن تنصرف نفسي عن ذلك،.

ويروى أن عبد الملك بن مروان خطب خطبة بليغة ثم قطعها وبكى بكاء كثيراً ، ثم قال: يا رب، إن ذنوبي عظيمة ، وإن قليل عفوك أعظم منها ، اللهم فامحُ بقليل عفوك عظيم ذنوبي . فبلغ ذلك الحسن البصري فبكى وقال: لو كان كلامّ يكتب بالذهب لكُتًب هذا الكلام،،.

وكان من دعاء المصطفى صلى الله عليه وسلم: اللهم إنك تسمع كلامي ، وترى مكاني ، وتعلم سري وعلانيتي ، ولا يخفى عليك شيء من أمري ، أنا البائس الفقير ، المستغيث المستجير ، الوجل المشفق ، المقر بذنبه ، أسألك مسألة المسكين ، وأبتهل إليك ابتهال المذنب الذليل ، وأدعوك دعاء الخائف الضرير ، من خضعت لك رقبته ، وذلّ لك جسده ، ورغم لك أنفه ، اللهم لا تجعلني بدعائك رب شقياً ، وكن ربي رؤوفاً رحيماً ، يا خير المسؤولين ، ويا خير المعطين،.

نتذكر هذا وأكثر منه ، ونستذكره ، ونحن في هذا الحال العسير من انحباس الأمطار ، فنلوذ برب العالمين ، القائل في سروة الأعراف (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهًمْ بَرَكَاتْ مًنَ السَّمَاءً وَالْأَرْضً) فلنستغفره جلت قدرته ، قياما وقعودا ، لعله يرأف بحالنا ويدركنا في محنتنا هذه ، ونختم بسيد الاستغفار المروي عن سيد الخلق محمد ، صلى الله عليه وسلم: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ماصنعت ، أبوء لك بنعمتك عليّ ، وأبوء بذنبي فاغفر لي: فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.. اللهم آمين.

[email protected]







التاريخ : 04-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش