الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يتيمة سالم الحياري 2 - 2

محمود الزيودي

الخميس 30 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 712
يتيمة سالم الحياري 2 - 2 * محمود الزيودي

 

يلتزم الشاعر السلطي الشعبي سالم المرعي الحياري بدبلوماسية الخطاب في قصيدته وحاله كحال الشاعر الكويتي حمود الناصر البدر الذي عاش داخل مدينة الكويت ومارس الغوص في البحر واقام فترة طويلة في الهند . ومع هذا يبدع الشعر البدوي ملتزما بالمطلع وجزالة اللفظ والتعفّف عن الهجاء لخصومة القبليين . ويثبت اسماء الاعلام والأماكن في شعره والطريق من الكويت الى امارة حائل . ونجد سالم الحياري يخوض نفس التجربة في قصيدته فهو يذكر لنا مكان اسمه عظيمان الذي نزله الشيخ طلال الفايز بعربانه ويخبرنا ان طلال قد تلقى نيشانا من سلاطين الدولة العثمانية .

قالو الشيخ نزل نيّة عظيمان .... طلال زين مظللات الحنايا

طلال جاه من السلاطين نيشان .... الله اعطاه ولا يمن الحنايا

ويورد لنا اسماء كثيرة من اعلام بني صخر في ذلك الزمن مثل سالم ابو جبهة وقفطان ونواف ( اخواله العدوان ) وفايز وفواز .

يا سالم ابو جبهه كما الحر ظميان .... قلايعه باليد ما هي حذايا

قفطان خيّال المناعير قفطان .... بساعة بها السبايا عرايا

لو حضر نواف بسيف ظابان .... اخواله العدوان شيوخ قضايا

لو حضر فايز وفواز فرسان .... غياهب مثل السيوف المظايا

ويعرج على ذكر خصمهم القبلي ( في ذلك الزمن ) متعب الفواز السردي مادحا له . وهو عالم بانسابهم يطري جدهم الأول كليب الذي لم يزل يتكرر اسمه في مواليدهم الى الآن .

متعب وقع بملعب الخيل ميدان .... ذباح للخطار حيل غذايا

للحين ذر كليب ما فان له شان .... وللحين سروج الخيل منهم ملايا

نلاحظ تكرار وصف السبايا في اغلب اشعار البدو من الفحول . حيث يذكر سعدون العواجي :

مرحوم يا نطّاح وجه المغيرات .... ان جن كراديس السبايا صفوفي

ويذكرها خلف الأذن الشعلان متذكرا احد ايامه في الغزو حيث تماثل الضحى مع ظلام فترة العشاء :

الله على يوم ضحاه اعشويه .... عج السبايا في نهاره تقل قبس

ورد وصف السبايا للنساء في حروب الجاهلية كما هو حال سبيّة الشاعر عروة بن الورد التي احتالت عليه ليطلقها بعد ان انجب منها اولادا وقد انفت ان تبقى سبيّة له حتى لو كان والد ابنائها . وكما هو حال منجبة العرب الجاهليين فاطمه بنت الخرشب التي رمت بنفسها عن جملها لتسقط على رأسها منتحرة خشيّة معرّة السبي .

لم نسمع عن سبي المرأة بين البدو . بل ان فرسانهم يتجنبون الاغارة على المنازل حرمة لها ولساكنيها من الأطفال والنساء . حتى راكبة العطفة التي ترافق الفرسان لتشجيعهم ورسم علامة على ثوب الجبان منهم . وهي من جميلات القبيلة . تعاد على جملها بنفس اللحظة اذا وقعت في الأسر . والمقصود بالسبايا في اشعار البدو هم الفرسان الذين يستسلمون لخصومهم في المعركة على عادة الشلع والمنع . ويعتبر هؤلاء ضيوفا على آسريهم لهم حرمة الضيف . ثم يعادون الى اهلهم فيما بعد لتتحـول العداوة بين الفريقيـن الى حسنى ومودّة .





التاريخ : 30-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش