الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن ويكيليكس البشر.. الرقيب والعتيد!

حلمي الأسمر

الجمعة 24 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 2514
عن ويكيليكس البشر.. الرقيب والعتيد! * حلمي الأسمر

 

وثائق ويكيليكس أحدثت زلزالا في الحياة السياسية الدولية ، لأنها قامت بدور الكاميرا الخفية التي ترصد تحركات الدول السرية ، عبر برقيات سفارات الولايات المتحدة التي ترصد كل شيء حيث تكون ، ماذا عن وثائقنا السرية كأشخاص؟ ماذا لو تنشر "ويكيليكساتنا" تحركاتنا السرية ، ونشاطات هواتفنا الثابتة والمحمولة؟ ماذا سيحل بالعالم لو تمكن علم ما من نشر وقائع الغرف السرية القابعة في أعماقنا: عواطفنا ، أحلامنا ، أمنياتنا ، ومغامراتنا؟ هل يخطر ببال أحدنا - على الدوام - أن ثمة من يسجل كل ما نتحرك به ، أو نهجس ، أو نتمنى أو ننوي فعله ، أو نقرر ترك فعله؟.

ويكيليكس البشر هما: الرقيب والعتيد ، وهما وصفان لكل من الملكين اللذين يحفظان أعمال العباد ، ويسجلان كل ما يعمله ابن آدم من خير أو شر ، وهما وصفان صادقان على كل منهما ، فالملك الذي عن اليمين صفته أنه رقيب وعتيد ، والملك الذي عن الشمال صفته أنه رقيب وعتيد ، كما يقول العلماء ، يقول الله عز وجل: "وَلَقَدْ خَلَقْنَا الانْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوًسُ بًهً نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إًلَيْهً مًنْ حَبْلً الْوَرًيدً. إًذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقًّيَانً عَنً الْيَمًينً وَعَنً الشًّمَالً قَعًيدّ. مَا يَلْفًظُ مًنْ قَوْلْ إًلا لَدَيْهً رَقًيبّ عَتًيدّ". سورة ق ـ 16 - ,18

يقول الإمام القرطبي رحمه الله: "في الرقيب ثلاثة أوجه: أحدها: أنه المتتبع للأمور ، الثاني: أنه الحافظ ، الثالث: أنه الشاهد ، وفي العتيد وجهان: أحدهما: أنه الحاضر الذي لا يغيب ، الثاني: أنه الحافظ المُعَد ، إما للحفظ ، وإما للشهادة". ويقول الحافظ ابن كثير رحمه الله: "(إًذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقًّيَانً) يعني: الملكين اللذين يكتبان عمل الإنسان ، (عَنً الْيَمًينً وَعَنً الشًّمَالً قَعًيدّ) أي: مترصد. (مَا يَلْفًظُ) أي: ابن آدم (مًنْ قَوْلْ) أي: ما يتكلم بكلمة (إًلا لَدَيْهً رَقًيبّ عَتًيدّ) أي: إلا ولها من يراقبها معتد لذلك يكتبها ، لا يترك كلمة ولا حركة ، كما قال تعالى: (وَإًنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافًظًينَ كًرَامًا كَاتًبًينَ يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ) الانفطار ـ 10 - 12". ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: "(رقيب) مراقب ليلاً ونهاراً ، لا ينفك عن الإنسان ، (عتيد) حاضر ، لا يمكن أن يغيب ويوكل غيره ، فهو قاعد مراقب حاضر ، لا يفوته شيء".

البعض يسأل: هل يدخل الملائكة الحفظة مع الإنسان إلى الخلاء ، أو الأماكن "غيرالمحترمة" والجواب كما يقول علماؤنا ، أن الثابت في الكتاب والسنة أن كل عبد موكل به ملكان ، يراقبان حركاته وسكناته ، ويكتبان أفعاله ، ويحصيان عليه كل ما يصدر منه ، سواء كان عمل خير أو عمل معصية ، وسواء كان في محل كريم أو مكان مهين ، ولكن لم يرد في الكتاب ولا في السنة تفسير لكيفية هذا الإحصاء ، وهل يستلزم دخول الملائكة مع العبد كل مكان يدخل إليه ، وبقاءهم معه في تفاصيل كل عمل يعمله ، أو أن الله خلق فيهما من القدرة ما تمكنهما من معرفة الأعمال وكتابتها من غير حاجة إلى مصاحبة العبد في كل مكان يدخل إليه ، والواجب هو الوقوف عند الوارد ، وتفويض علم ما لم يرد إلى الله عز وجل،.

هي تذكرة ، لي أولا ، وللقارىء الكريم والقارئة الكريمة ، كي نتذكر دائما أن ثمة "ويكيليكس" خاصا بكل إنسي ، يحسب عليه أنفاسه ، كي لا تزل به القدم ، فيهوي سبعين خريفا في قعر جهنم،.

[email protected]





التاريخ : 24-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش