الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشباب أكثر تفاؤلا وإنتاجا

خالد الزبيدي

الأربعاء 10 آذار / مارس 2010.
عدد المقالات: 1856
الشباب أكثر تفاؤلا وإنتاجا * خالد الزبيدي

 

اهتمام صندوق النقد الدولي بجيل الشباب بخاصة في الجامعات في الاردن وعدد كبير من دول المنطقة والعالم الثالث تحرك حديثا حيويا يأتي متسقا مع اهتمام امريكي اوروبي بجيل الشباب في الدول النامية والناشئة ايمانا بدور الشباب في احداث تقدم حقيقي في مختلف مناحي الحياة.

الاردن يتمتع بنسبة مرتفعة من الشباب وان الفرصة على المدى المتوسط والطويل مناسبة لتسريع وتيرة التنمية والانتقال بالاردن الى مصاف الدول المتقدمة اذا احسنت الادارة الاردنية الحكومية والخاصة الاستثمار في الانسان وزجه في عملية التنمية.

الملاحظات والاراء التي عرضها نخبة من طلبة الجامعة الاردنية ظهر امس اكدت اهتمام الطلبة بالسياسات المالية والاقتصادية المحلية ومحاولة التعرف على افضل السيناريوهات الممكنة لمعالجة التحديات المالية والتجارية والاقتصادية في هذه المرحلة بالذات.

وشكل البحث حول اولويات البرامج التنموية على المستوى الكلي في ضوء ارتفاع عجز الموازنة العامة للدولة ، وتنامي رصيد الدين العام "الداخلي والخارجي" وانعكاسات هذه البرامج على معدلات النمو ومستويات معيشة المواطنين بشكل عام.

اما الازمة المالية العالمية التي انفجرت في الثالث عشر من شهر ايلول ـ سبتمبر من العام 2008 فقد شكلت محورا لعدد من الطلبة الذين حاولوا جاهدين معرفة الاسباب الكامنة لهذه الازمة التي بدأت في قطاع العقار وانتقلت الى القطاع البنكي لتكشف هشاشة النظام المالي العالمي وسرعة انتشار هذه الازمة الى مختلف دول العالم المتقدم والناشئ بشكل سريع جدا ولافت للمراقبين والمحللين.

وعبر الطلبة عن مخاوفهم من المستقبل وطرحوا افكارا ركزت على افضل السبل لتقليل تداعيات الازمة المالية والاقتصادية على الاردن والدول النامية مؤكدين ان الاردن برغم عدم انغماسه في الازمة الا انه تأثر بتداعياته بصورة اكبر من المتوقع وقال ان هذا الوضع يتطلب تضافر الجهود الحكومية والخاصة وعلى المستوى الوطني لتعمل ظروف المرحلة بهدف تجاوزها والانتقال بالاقتصاد والمجتمع الاردني الى مرحلة نمو افضل على المدى المتوسط.

وفي مجال التشغيل وفرص العمل ابدى الطلبة الذين شاركهم خبراء صندوق النقد الدولي الرأي في مسألة التوظيف والتشغيل مؤكدين ان الارتقاء بالتعليم والتدريب امر حيوي لتلبية السوق المحلية واسواق دول المنطقة ، وفي نفس السياق فان ايجاد المزيد من فرص العمل يتطلب زيادة معدلات الادخار والاستثمارات الخاصة باعتباره الطريق الافضل لتوفير المزيد من الفرص وزيادة القيمة المضافة للخريجين في التنمية.. وهنا فان الانسان هو وسيلة التنمية وهدفها في نهاية المطاف.

اطلاق حوارات اوسع على النطاق الوطني امر حيوي بحيث يتم اشراك الطلبة والشباب للمساهمة في الانتقال من حالة الركود الى النمو والازدهار وهذا هو الاساس.

[email protected]





التاريخ : 10-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش