الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مطلوب سكرتيرة حسنة المظهر!

حلمي الأسمر

الجمعة 29 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
عدد المقالات: 2514
مطلوب سكرتيرة حسنة المظهر! * حلمي الأسمر

 

الظاهرة عالمية بامتياز ، ولكننا في الأردن لنا نصيب منها طبعا ، قالت لي أنها قرأت إعلانا عن طلب سكرتيرة ، وكالعادة الشرط الأكثر ورودا هنا هو أن تكون حسنة المظهر ، بعض الإعلانات تضيف أن الخبرة غير ضرورية ، والراتب بعد المعاينة ، أقصد بعد المقابلة،.

ذهبتْ إلى الشركة التي طلبت سكرتيرة ، وتمت المقابلة على خير ، ما أن بدأ العمل وفي الساعة الأولى منه ، حتى قال المدير: سأعطيك راتبا مقداره مائتا دينار في البداية ، لكن "إذا فَهًمْتً عليّ" سيتضاعف الراتب إلى أربعمائة دينار ، في البداية لم "تفهم" السكرتيرة على وجه التحديد ما المقصود بعبارة "إذا فهمت عليّ" ولكن سرعان ما اتضح الأمر ، حين طلب المدير من سكرتيرته أن تجلس بجانبه ، وعلى سبيل جس النبض اقترب منها ولامس جسدها لاختبار رد الفعل ، جفلت البنت ، فاعتذر لها باعتبار أن الحركة كانت غير مقصودة ، كرر التجربة وتكرر رد الفعل ، الراتب سيكون إذن مائتي دينار لأن البنت "لم تفهم على مديرها" بل إنها لم تشأ أن تبقى مع مدير كهذا ، كما قالت لي ، والتجربة تتكرر كما تؤكد ، ولا يكاد يُستثنى من هذا السلوك المشين إلا من رحم ربي ، وقليل ما هم،.

للحقيقة ، تقول البنت أن قطاع السكرتيرات مدان أحيانا أيضا ، فكثيرا ما يعمد بعضهن إلى استثمار الوظيفة لتحسين الراتب والمكانة على حساب "كل شيء" بل إن هذا البعض هو الذي يبادر بالتحرش بالمدير ، إن كان متعففا ، ومرة ع مرة ، كما تقول ، يسقط الرجل في وحل الغواية ، ويبدأ الابتزاز،.

واقع الحال يؤكد ان المرأة في كل مكان معرضة للتحرش الجنسي من قبل الرجل ، خصوصا في مواقع العمل التي تضم الأعمال والوظائف المختلطة ، فالموظفة والسكرتيرة والعاملة والمديرة والمسؤولة وعاملة النظافة.. جميعهن سيان في التعرض للتحرش الجنسي ، وجميعهن مهما كبر أو صغر حجم هذا التحرش يملكن حق رفع قضية ضد الجاني بتهمة الفسق والفجور. لكن النساء عادة ما يضربن صفحا عن ملاحقة الجناة ، طلبا للستر وهربا من الفضيحة ، كما يقلن ، وما قصة تحرش بعض أساتذة الجامعات بطالباتهم إلا المثل الحي على ما نقول ، فقد أطلق المدعي العام الأول في عمان الدكتور حسن العبداللات صرخة مدوية بعد نشر مقال لي حول هذا الموضوع ، وفتح ملف قضية باسم الحق العام منتظرا أن تأتي طالبة أو ولي أمرها لتقديم شكوى ، ولكن لا حياة لمن تنادي ، فلم يتقدم أحد وساد صمت مطبق ، كأن الجاني مجرد شبح لا يمكن اصطياده،.

كيف نمنع هذا الفعل المشين؟ الجواب بسيط: لا خلوة بين رجل وامرأة لا يحلان لبعضهما البعض إلا بثالث لا يكون الشيطان طبعا ، تسأل البنت التي بدأنا بها: كيف بربك أفترض حسن النية تجاه مدير يتعمد أن يغلق باب مكتبه بالمفتاح من الداخل ويبقى الساعات الطوال هو وسكرتيرته خلف الباب المغلق ، بحجة أنه يريد أن يأخذ قسطا من الراحة؟ هل يوجد مقدار ذرة من إيمان في قلب هذا المدير الذي قد يدعي التقوى وقد يتمسح بالمتقين والأنقياء الغافلين عن نواياه الشيطانية ، طلبا لتنظيف صورته القذرة؟ ألا يعد فضح هذا السلوك تقربا إلى الله تعالى ، وفي ميزان حسنات الفاعل؟.

[email protected]



التاريخ : 29-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش