الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة: مصلحة دول الخليج ربط عملاتها بالدولار

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2017. 11:53 صباحاً
دراسة: مصلحة دول الخليج ربط عملاتها بالدولار

الدوحة -  قالت دراسة حديثة أعدها اتحاد المصارف الخليجية إن دول مجلس التعاون الخليجي "لا تحتاج الى فك ارتباط عملاتها بالدولار بقدر احتياجها لمرونة أكبر في التعامل مع سعر الصرف"، لافتة الى ان الدولار "يتميز بأنه عملة رئيسية لها مقومات النقد الاساسية التي اكسبته الثقة العالمية للتعامل به".

وتقول الدراسة التي اطلعت (بترا) على نسخة منها إن، "الدولار له قبول دولي عام ويستخدم كأداة دفع وقبض للمعاملات التجارية والتحويلات الرأسمالية الدولية، وكعملة لاختزان القيمة في شكل احتياطي لدى معظم دول العالم"، مضيفة ان الدولار يمثل عملة لأقوى واكبر اقتصاد في العالم بحجم ناتج محلي يبلغ حوالي 18 تريليون دولار، وله متانة في تحمل المشاكل الاقتصادية".

ووفقا للدراسة، فإن سوق النفط العالمي يتعامل بالدولار بسبب وجود سيطرة كبيرة للشركات الاميركية على صناعة النفط، فضلا عن أن الولايات المتحدة هي من الدول المنتجة الكبرى للنفط والمستوردة له أيضا، وفي الغالب تتم تسويات تعاملات النفط (بيعا وشراء) بالدولار، مشيرة الى ان معظم مداخيل دول الخليج تتأتى من بيع النفط والمنتجات الهايدروكربونية المسعرة والمباعة عالميا بالدولار، في حين لا تقل هذه المداخيل عن 80 بالمئة من صادرات الدول الخليجية، ومن هنا يأتي سبب ربط العملات المحلية لدول الخليج بالدولار.

وترى الدراسة أن سياسة سلة العملات تمثل نوعا من الدعم الحكومي غير المباشر للاستيراد تتحمله الحكومات على حساب احتياطياتها من العملات الرئيسة المستخدمة في التعاملات الخارجية، وبالرغم من أن سياسة سلة العملات في حالة دول الخليج قد تكون ناجعة في مواجهة التضخم المستورد الناشئ من مخاطر سعر الصرف، إلا ان التدخل المستمر في تعديل سعر الصرف يعتبر نوعا من الدعم الحكومي غير المباشر في سبيل عدم تحميل المستهلك المحلي فاتورة اكبر للسلع التي يستوردها بالعملة التي ارتفعت قيمتها مقابل العملة المحلية.

بترا

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش