الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلّم والحية

يوسف غيشان

الاثنين 31 أيار / مايو 2010.
عدد المقالات: 1911
السلّم والحية * يوسف غيشان

 

في ذلك الزمان ، قبل انتشار التلفزيون والفيديو والكمبيوتر والإنترنت والدندن ورسن ، كانت اقصى احلامنا تتجسد عند الحصول على لعبة السلم والحية ، وهي لعبة ما تزال موجودة حتى الان في الأسواق.

اللعبة متعبة ومرهقة ، لكنها البديل الوحيد عن الشدة ، خصوصا ايام الشتاء. تقوم اللعبة على رمي زهرتي نرد وجمع الحاصل من اجل ان تنقل قطعتك من رقم الى رقم اخر صعودا حتى تصل قبل الخصم الى الرقم الأخير في اعلى الصفحة (بعض الأنواع كان يتم ترتيبها هبوطا من الأعلى).

التعب والارهاق كان يتأتى من ان قطعتك عندما ترسو على صورة رأس افعى كانت تعيدك الى الصفوف السفلى التي صعدت منها بشق النفس ، تتحامل على نفسك وتعاود الصعود ، فتقابلك رأس افعى اخرى ، فتعود الى اسفل السافلين.. ولا تصل - ان وصلت اصلا - الى رأس الصفحة الا وتكون قد استنفدت كامل قواك الذهنية والجسدية والنفسية. ع طريقك.

طبعا ، لا بد ان اقول ان قطعتك عندما تصل الى منطقة فيها رأس سلّم كنت تستطيع ان تصعد الى طبقة أعلى ، لكن هذا قليل الحدوث ، وغالبا ما تعترض الأفاعي من مختلف الأنواع والأحجام والأطوال.

اللعبة الجديدة المطروحة في الأسواق حاليا من السلم والحية ، تختلف فيها السلالم ، وقد قاموا بتعديل الحيايا ، وأضافوا بعض العناكب والعقارب ، واستقدموا انواعا اخرى لم تكن معروفة في زماننا ، لكنها تشترك جميعها في انها قادرة على رميك في أسفل سافلين.

بس.. هذا ما لازم عرفناكم ودمتم سالمين،،.

[email protected]

التاريخ : 31-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش