الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفرّاش

يوسف غيشان

الخميس 2 أيلول / سبتمبر 2010.
عدد المقالات: 1698
الفرّاش * يوسف غيشان

 

هو أقلهم راتبا وأكثرهم عملا ، يصل موقع العمل قبل الجميع ...ينظف المكاتب .. يفرغ سلال النفايات ، يفتح الشبابيك ... يجعل المكان مقبولا ومناسبا لإستقبال يوم جديد ، ثم يجيء الموظفون ..يدخلون الى مكاتبهم مرتاحين.

يعرفهم وحدا واحدا ، مذ جاؤوا شبابا مرتبكين الى الدائرة ، كانوا خجويلين ومضطربين ، لا يعرفون شيئا لكأنهم هبطوا للتو في كوكب اخر ... يعرفهم منذ ذلك الزمن السحيق الى ان صاروا رؤساء اقسام يعرفون كل شيء ويتصرفون بكل شيء.

هو الوحيد الذي بقي مكانه : ينظف وينقل الاشياء ويصنع المشروبات ويوزعها ، يبدو ان الشهادة تأتي في المرتبة الثانية - بعد الواسطة طبعا - في الامور التي تسمح بتقدمك في الوظيفة دون أن يكون لديك أية مهارة او خبرة او تدبير.

يخدم الجميع ، وهذا واجبه ، ولا يخدمه أحد ، وهذا قدره.

يكبرون امام عينيه حتى يتقاعدوا .. وهو يتقاعد دون ان يكبر.... مجرد مراسل او فراش أو آذن ، سمه ما شئت (طول عمرك يا زبيبة...) . لكنه يظل رغم ذلك اكثرهم معرفة بالدائرة وخفاياها والمستور والمخبور فيها ، وما حصل ويحصل وسوف يحصل ، هوالوحيد صاحب لنظرة الشاملة المتأملة الطويلة الخبيرة بعالمه الصغير هذا.

يعرف النظيف ، كما يعرف اللص ، يعرف المستقيم الصادق ويعرف الكذاب المرتشي . لا ينخدع بما يقوله الشخص عن نفسه أو بما يقوله الاخرون ، لأنه يملك قلبا ذكيا وعينين ثاقبتين وخبرة راكمها في معرفة الناس وادراكهم واستيعابهم ، كما هم على حقيقتهم وليس كما يسوقون انفسهم.

اذا غاب موظف او عشرة موظفين فإن الزملاء يحلون مكانهم بلا مشكلة ، أما هو .. ان غاب .... فإن الجميع يستشعر الفراغ الذي يتركه.



[email protected]





التاريخ : 02-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش