الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكندرجي

يوسف غيشان

الاثنين 6 أيلول / سبتمبر 2010.
عدد المقالات: 1697
الكندرجي * يوسف غيشان

 

المسامير في فمه.. يده اليمنى تحمل المطرقة ، ، يده اليسرى تمسك الحذاء ، ماكنة الخياطة الى جانبه .... هذا هو المربع غير الذهبي الذي يقطنه طائر الشوك المعدني .

طائر الشوك ... عصفور صغير كئيب عادة ، وهو لا يفرح ولا يرقص ولا يغرد بأشجى وأروع الألحان ، الا اذا وجد شجرة مليئة بالأشواك ، حيث يدخل في جوفها ويظل يرقص بداخلها حتى تدمي الأشواك جسده الضئيل . ومع قطرات الدم التي تنز منه يشرع طائر الشوك بعزف الحانه الشجية.

أما طائر الشوك ... شوكنا ، فهو انسان بحجم الشقاء ، تأكل المطرقة اصابعه ويبتلع السندان اظافره و"تدرز" الماكنة بعض لحم يده ، وتنهش المسامير لثته ولسانه . واثناء ذلك يعزف لحن مصيره الاخير على آلاته الخاصة: المطرقة والسندان وماكنة الخياطة ومسامير فمه.

يعيد الحيوية والشباب للحذاء البالي المنهك ، يحوله من جلد مهترئ الى شيء لامع ب(ضبان) جديد ، ، يبدو النعل ، لكأنه اليوم خارج من وهج المصنع.. المحيط متين ومدروز جيدا على الماكنة ... يا ليت ان عندنا كائن مثله يستطيع تصليح البشر بذات قدرته على تصليح الكنادر.

طائر شوكنا يعرف الناس من أحذيتهم ، يعرف مستواهم المالي .. تواضعهم غرورهم ، فقرهم ، بخلهم ..وهو يتعامل مع الفقراء غالبا لأنهم لا يحيلون احذيتهم البسيطة على التقاعد ، الا بعد ان تبلى تماما وتعجز ايدي طائر الشوك عن انقاذ كومة الجلد المتهالك.

يظل يشتغل بلا ضمانة ، يرسم الراحة على وجوه الفقراء حتى يتحول هو شخصيا الى كومة من الجلد المتهالك ،،،



لكن،،

السنا جميعا ، أكوام .. مجرد أكوام من الجلد المتهالك؟؟

[email protected]

التاريخ : 06-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش