الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مَنْ يعطي يعطيه الله

نزيه القسوس

الثلاثاء 7 أيلول / سبتمبر 2010.
عدد المقالات: 1713
مَنْ يعطي يعطيه الله * نزيه القسوس

 

في كل مجتمعات الدنيا هنالك طبقات من الناس فنجد طبقة فتح الله لها أبواب الرزق على مصراعيها ولا يدري أفرادها أين يضعون أموالهم من كثرتها. ونجد طبقة متوسطة ليست غنية لكنها كما يقول المثل الشعبي مستورة. لكننا نجد أيضا طبقة فقيرة وقد يكون بعض أفرادها شديدي الفقر وقد أغلقت في وجوههم جميع أبواب الرزق.

الطبقة الفقيرة يوجد بها شباب من خيرة الخيرة ويتمتعون بذكاء خارق ولديهم قدرات مميزة لكن فقر ذويهم يغلق في وجوههم جميع الأبواب فنجد بعض هؤلاء الشباب لا يستطيع إكمال دراسته الجامعية ونجد البعض الآخر إستطاع دخول الجامعة لكنه توقف بعد مضي سنة أو سنتين لأن والده غير قادر على دفع الأقساط الجامعية أو نجد بعض الطلاب المعاقين والمكفوفين الذين تغلبوا بإرادتهم الحديدية على أعاقاتهم لكن الحاجة المادية وقفت سدا منيعا في وجوههم ولم يستطيعوا تحقيق أحلامهم وقد إستمعت إلى أحد الطلاب المكفوفين على برنامج بصراحة مع الوكيل يناشد أهل الخير التبرع له بجهاز كمبيوتر خاص بالمكفوفين أي يعمل على طريقة "برايل" لأنه بحاجة ماسة لهذا الجهاز ولا يستطيع شراءه.

لقد أعطى الله بعض المواطنين الكثير من الخيرات وأصبحت الأموال مكدسة في خزائنهم وفي حساباتهم ومن المعروف أن أي مواطن يتبرع بجزء من أمواله يحسم من ضريبة الدخل المتحققة عليه لذلك فإننا ندعو من على هذا المنبر أهل الخير للتبرع مما أعطاهم الله لكي يساعدوا الطلاب الفقراء خصوصا المعاقون منهم هؤلاء الطلاب الذين أثبتوا أنهم أصحاب إرادات حديدية ولا تقف في وجوههم أية صعوبات لكن الفقر من الصعب الوقوف في وجهه ونحن جميعا نعرف القول المأثور للإمام علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه عندما قال: والله لو كان الفقر رجلا لقتلته.

إننا نردد دائما بمناسبة وبغير مناسبة بأن مجتمعنا هو مجتمع التكافل والتضامن لكن من النادر أن نرى هذا القول قد تحقق على الواقع وقد سألت أكثر من رئيس جامعة إذا ما كان هناك مواطنون يتبرعون للطلاب الفقراء فكانت الإجابات بأن هناك حالات نادرة وقيمة ما يقدمه هؤلاء المتبرعون مبالغ زهيدة لا تذكر.

ونتساءل هنا لماذا لا يقوم أحد الذين يملكون الملايين بشراء عشرة أجهزة كمبيوتر لاب توب تعمل على طريقة "برايل" ويعطيها للجامعة الأردنية أوأي جامعة أخرى لتوزيعها على الطلاب المكفوفين غير القادرين على الشراء لمساعدة هؤلاء الطلاب الذين قست عليهم الحياة وأصيبوا بإعاقة دائمة؟. ولماذا لا يقوم أحد هؤلاء بالتبرع بمبلغ سنوي لكي يدفع عن بعض الطلاب المتفوقين الذين لا يستطيعون دفع أقساط الجامعة التي يدرسون فيها.

إن الذي يعطي يعطيه الله ومن يفعل الخير يُجزى عن فعله سواء في الدنيا أو في الآخرة.



التاريخ : 07-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش