الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من نظرة عين

عمر كلاب

السبت 18 أيلول / سبتمبر 2010.
عدد المقالات: 1583
من نظرة عين * عمر كلاب

 

في اشعار الغزل فقط و احاديث العاشقين تكون العين اداة من ادوات القتل ، او سببا من اسبابه فالعيون الحوراء قتلن جرير"الشاعر" ، و الاهداب وباقي اجزاء العين قتلن شعراء اخرين و عشاقا و كل هذا القتل كان قتلا "لذيذاَ"وظلت العين احدى ادوات العشق القاتل .

في مجتمعنا"الجديد"الذي يعاني من قلة ذاكرة باتت العين تقتل فعلا ، فقد اوردت محاضر الامن العام و تصريحات الناطق باسمه ان سبب مشاجرة في احدى ضواحي عمان كان"نظرة عين"اسفرت عن مقتل اثنين و اخر في حالة خطرة .

" نظرة عين"طوال قرون و عقود ، انتجت الاف القصائد و مئات الروايات و القصص ، و ظلّ الشعراء المبدعون و العشاق يرسمون العيون عالما من عشق ومن جمال ، وكانت غمزة العين رسائل تحتاج الاف الاوراق لتفريغها .

في مجتمعنا الحديث و المتجدد سلبا تصبح العين سلاح دمار شامل ، نظرة العين تصير بيانا عسكريا متعدد الرسائل ، قبل ان تصير"الجحرة"طبلا يقرع ايذانا باعلان الحرب .

نستذكر ما مضى من حاراتنا ، كيف كان الناس اهلا ، كيف كانت ابنة الجيران اختا ، كيف كانت بيوت الحارة بيوت الجميع ، يذهب سكانها دون اغلاق الابواب .

حجم الاستفزاز في المجتمع الاردني يزداد ويزداد التوتر و القلق و بعدها يتفرغ هذا الاستفزاز غضبا اعمى و قتلا و جرحى وسط صمت مطبق واحاديث مكرورة و وعودا بان اللجان ستعمل لقراءة اسباب الظاهرة و وضع الحلول .

منذ سنتين و نحن نلمس و نرى حجم الغضب المرتفع و سلوكات اجتماعية جديدة تتلخص في قلة الصبر و ارتفاع عدد الضحايا و انعدام مفاهيم المجتمع و زوال البركة و الرحمة .

مجالس للاجتماع تتشكل يضاف اليها الاقتصاد ولجان من وزارة التنمية الاجتماعية و الامن العام ما زالت اسيرة المكاتب و طاولات الرفاه دون مخرجات حقيقية .

منابر تزداد كل يوم و مآذن ترتفع كل ساعة لبيوت يذكر فيها اسم الله و لكن الرجال فوق المنابر يتحدثون في امور كلها ماضوية ولا تلامس واقع اليوم المتروك لشاشات تبث كل ما هو غريب و موسيقى تشبع نزوات القتل و العنف و قلة الحياء .

نسير نحو حداثة بلا عقل و لا قلب ، ولا احد يعيد تسليح الجيل الجديد بما يلزم لمواجهة التغريب ومواجهة انعدام الصبر ، منابر خالية من العلماء ورجال العلم و التوجيه ، جامعات غائبة عن تطوير الشباب و زرع الامل والقيم ، مكتفية بتلقين معارف اكاديمية دون ممارسة ، اما المدارس فما زالت غائبة عن دورها في التربية .

" نظرة عين"تصبح سببا في القتل و الانكى لا احد يتوقف او يراجع ، و اخشى ان تصبح الاذن سلاحا جارحا وباقي اجزاء الجسم شظايا وقنابل وحينها سنكون قنابل موقوتة مجتمع من الاكفان فمن يلحقنا ؟ الحقونا .. الحقونا .

[email protected]





التاريخ : 18-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش