الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزبيدي يتحدث حول الوضع القانوني لمدينة القدس

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 10:01 مـساءً
إربد - الدستور - عمر أبو الهيجاء

استضاف ملتقى إربد الثقافي ومنتدى عنجرة الثقافي وملتقى المرأة، مساء اول أمس، الدكتور ماجد الزبيدي الصقر أستاذ الإعلام في جامعة فيلادلفيا، للحديث حول «الوضع القانوني لمدينة القدس»، على ضوء قرار اليونسكو الأخير، والذي يؤكد على الحق التاريخي للشعب الفلسطيني في هذه المدينة المقدسة.
وفي بداية الندوة، رحب رئيس الجلسة المهندس هشام سليم التل، بالدكتور الصقر، وأشار إلى أن مدينة القدس خلال تاريخها الطويل تعرضت للتدمير مرتين وحوصرت 23 مرة وهوجمت 52 مرة، وهي من أكبر مدن فلسطين، وأشهرها دينياً واقتصادياً.

إلى ذلك مهّد الدكتور ماجد الزبيدي الصقر، لمداخلته بجملة حقائق أهمها:أن مكانة القدس بقيت على الدوام «حية»، بنفوس وضمائر أبناء العروبة، أما أهل مدينة القدس من الشعب الفلسطيني، فإن علاقتهم بمدينتهم: روحية وراسخة عبر الزمن، ولم تؤثر ظروف الإحتلال الإسرائيلي، على تثبتّهم في بيوتهم، وحرصهم على حقوقهم التاريخية المشروعة على تراب هذه المدنية المقدسة.
وكما أشار الدكتور الزبيدي، إلى أن الولايات المتحدة والدول الأوربية، إعتادت على أن تُعلن تحيزها المطلق للجانب الإسرائيلي على حساب الحقوق التاريخية للشعب الفسطيني على تراب وطنه المحتل: لكن من الثابت بأن تفاعل أبناء الشعب الفلسطيني وفقاً لمفاهيم القانون الدولي، سوف يفوّت الفرصة على المضي بالتحايل اليهودي على مصالح ومستقبل أبناء القدس وغيرها من المدن الفلسطينية المحتلة.
وبالرغم من «أساليب القهر والحصار التي تُمارس من قبل السلطات الإسرائيلية ضد أبناء مدينة القدس وغيرها»، إلاّ أن تجربة الدكتور ماجد الزبيدي، أثناء عمله كمستشار علمي لهيئة الأمم  في قطاع غزة قبل عقدين ونيّف من الزمن، تؤكد بأن «إرادة الصمود وطرح قضايا معاناة الشعب الفلسطيني من خلال القانون الدولي، تُعتبر الحل الأمثل، لصون حقوق الشعب الفلسطيني على تراب وطنه المحتل من قبل إسرائيل.
ومن الأمثلة التي قدمها، الدكتور الزبيدي في اللقاء الذي حضره حشد كبير من المهتمين وأهل الفكر، أن سلطات الإحتلال، أبعدت قبل سنوات، عائلة مقدسية عن منزلها، وقد تمثل قرار العائلة، بأنهم قاموا ببناء «خيمة»، في ساحة منزلهم، ولم يُذعنوا لقرار الترحيل، وبعد ذلك حاولت سلطات الإحتلال، شراء المنزل بمبلغ «خيالي»، إلاّ أن العائلة، لجأت لسجلات دائرة الأراضي والمساحة في مدنية إسطنبول، وحصلوا على «وثيقة»، تؤكد ملكيتهم للمنزل والأرض منذ أن كانت مدينة القدس، تابعة للدولة العثمانية.
وقد كان للمداخلات أثر وإثراء لجو الندوة، وقد خلصت إلى الإشادة بصمود الأهل في جميع المدن الفلسطينية المحتلة، بالرغم من أن اللوبي الصهيوني، يمتلك القدرة على التحكم بسلوك دوائر صنع القرار في الولايات المتحدة والغرب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش