الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صناديق الاستثمار اداة استثمارية يحتاجها الاقتصاد في هذه المرحلة

خالد الزبيدي

الخميس 7 كانون الثاني / يناير 2010.
عدد المقالات: 1685
صناديق الاستثمار اداة استثمارية يحتاجها الاقتصاد في هذه المرحلة * خالد الزبيدي

 

افضل الطرق الناجعة لتوظيف الودائع والاموال في الاقتصاد يكمن في السماح باطلاق صناديق الاستثمار بانواعها ، والتوجه نحو اصدار السندات وفق معايير محددة بما يساهم في توفير الاموال للمستثمرين ، وتعمل على نقل الودائع والادخارات الى قنوات الاستثمار المختلفة ، وهذا النوع من الادوات غائب عن الاقتصاد ، وعن سوق رأس المال رغم التطور الكبير الذي يشهده العالم والاسواق العالمية.

اطلاق صناديق يستدعي اصدار تشريعات ناظمة لهذا النوع من العمل الاستثماري ، كما يخفف الاعباء عن البنوك التي تعاني من نقص الاموال الطويلة الاجل بخاصة وان مصادر اموال البنوك قصيرة ، الى متوسطة الاجل في احسن الاحوال كما ان تكاليف الاموال لدى البنوك متقلبة ، وان العائد على الودائع متدن بالمقارنة مع العوائد المتأتية من الصناديق الاستثمارية.

جانب اخر مهم يكمن في الاحتراف في ادارة الاموال واستثمارها ، بخاصة اصحاب الادخارات حيث تمنى الاستثمارات الصغيرة والتوسطة بخسائر كبيرة لا سيما للافراد الذين يخسرون خلال المضاربة في البورصة او التعامل في البورصات العالمية واسواق المعادن.

ومع صناديق الاستثمار الامر مختلف تماما حيث يقوم على ادارة هذه الصناديق خبراء ومحترفون في الاستثمار ، ويتخذون القرارات الاستثمارية في هذا السهم او ذلك او الدخول في تلك الشركة او تلك بعد دراسة معمقة لمؤشراتها خلال السنوات القليلة الماضية ودراسة توجهاتها المستقبلية ، وهذا من شأنه تقليص مخاطر الاستثمار لهذه الصناديق التي تشكل مجموع ادخارات واموال المستثمرين في رأسمالها.

صناديق الاستثمار ستساهم في توفير الاموال للشركات التي تعاني في الحصول على التمويل من البنوك ، وتستطيع تقدير تكاليف الاموال لفترة طويلة ، اي تستطيع وضع ميزانياتها ودراساتها للفترة المقبلة ، كما ان المساهمين في هذه الصناديق يحصلون على عوائد ثابتة لفترة زمنية محددة.

اطلاق صناديق الاستثمار بأنواعها يعمل على تعميق سوق رأس المال ، ويزيد من قيمة التعاملات في السوق الثانوية «بورصة عمان» من خلال ادراج هذه الصناديق في البورصة ، ويقدم فرصا كبيرة لحاملي السندات وتداولها ، وهنا يمكن تحقيق مكاسب رأسمالية لدى بيعها اضافة الى العوائد الثابتة عليها.

محللون واقتصاديون يترقبون الاجراءات التنفيذية للحكومة لتنشيط الاقتصاد بقطاعاته ، وفي مقدمة هذه الاجراءات اتاحة اموال اضافية للمستثمرين بتكاليف اقتصادية بعيداً عن المبالغة ، وان اطلاق صناديق الاستثمارية يشكل رافعة قوية للتحرك الحكومي المرتقب ويتيح للمستثمرين واقعاً افضل للفترة المقبلة.

صناديق الاستثمار ليست اختراعاً اردنياً ، فقد سبقتنا اليها غالبية الاسواق الناشئة والصاعدة ، وقبلها الدول المتقدمة اذ استطاعت توظيف الاموال بعوائد مجزأة ، وساهمت في تسريع وتائر التنمية الاقتصادية والاجتماعية واعطت قيمة اعلى للمدخرات في هذه الدولة ، وهذا ما نحتاج اليه في هذه السنوات العجاف.

[email protected]

التاريخ : 07-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش