الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قطط بلا حساسية

يوسف غيشان

الأحد 11 تموز / يوليو 2010.
عدد المقالات: 1909
قطط بلا حساسية * يوسف غيشان

 

أعلنت شركة أميركية عن توصل الباحثين فيها إلى إنتاج أول قطة في العالم لا تسبب حساسية للإنسان ، وقالت أنها أنتجت أعدادا من هذه الأنواع تباع القطة الواحدة بـ7500 جنيه استرليني. وتقول الشركة بأن هذه التقنية تحل مشكلة الملايين ممن يعانون من الأكزيما والحساسية جراء التعامل مع القطط العادية (خلقة الله). وتعمل الشركة حاليا على إنتاج قطط منتوفة وراثيا (بدون شعر) حتى يتم اجتثاث الحساسية من جذورها.

المشكلة ليست في كمن مليون إنسان يعانون من الحساسية من القطط فمعظمهم لا يحب القطط أصلا. للعلم أنا من عشاق القطط ولا أنام إلا وقطتي (ميمي) تلحس بشعري ، وأرى في هكذا اختراعات تهديدا لها ولي ولكم جميعا.

أنها فلسفة جديدة نشأت في أوروبا ترعرعت في أمريكا يسمونها (الداروينية الاجتماعية) ، تعتمد على تعميم النتائج التي توصل إليها تشارلز دارون ، ونشرها في كتابه أصل الأنواع ، تعميمها عن طريق تحويلها من مجرد شرح لما يجري في الطبيعة بشكل طبيعي وعفوي من انتخاب طبيعي عن طريق الصراع والبقاء للأقوى والأصلح والقادر على التكيف أكثر ، إلى انتخاب صناعي لا ينتظر فعل الطبيعة ، بل يقوم بتصنيع كائنات قادرة على التكيف معنا واستبعاد الكائنات الأخرى.

صدقوني لن تبقى الأمور مقتصرة على القطط الكلاب والسحالي ، لا بل ان القصة بدأت بطريقة معكوسة ، حيث تعلم الأميركان على الداروينية الاجتماعية عن طريق تصنيع الحكام الذين يناسبون السياسة الأميركية في مناطق العالم.

الخطوة التالية هي تصنيع شعوب لا تجعل الأميركان يعانون من الحساسية ، وقد شرعوا فيها بالعراق وفلسطين وأفغانستان وغيرها ، لكن يبدو ان النتائج الأولية لا تبشر بالخير بالنسبة للأمريكان ، وبما تكون الحساسية بالنسبة لهم أخف بكثير عليهم وأقل ضررا من مضاعفات محاولة تصنيع شعوب تعشق الأميركان،،.

تصنيع الزعماء سهل.. لكن تصنيع الشعوب مستحيل حتى الآن على الأقل.



[email protected]



التاريخ : 11-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش