الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرسائل الاقتحامية والرسائل المدفوعة

نزيه القسوس

الأحد 25 كانون الأول / ديسمبر 2011.
عدد المقالات: 1751
الرسائل الاقتحامية والرسائل المدفوعة * نزيه القسوس

 

الرسائل الاقتحامية؛ هي الرسائل التي تأتي إلى الهواتف الخلوية والمشترك لا يريدها وهي رسائل متنوعة جدا فهي إما رسائل دعائية أو رسائل شخصية غير مرغوب فيها أو رسائل من نفس شركات الإتصالات وكل هذه الرسائل لا يستطيع المشترك في خدمة الهاتف الخلوي والذي لا يريد هذه الرسائل وقفها أي أنها تقتحم هاتفه رغما عنه .

في المقابل فإن هناك رسائل اقتحامية يدفع ثمنها المشترك مع أنه لم يطلب هذه الرسائل أو أنه طلب خدمة معينة عرضت عليه لكنه استغنى عنها بعد فترة قصيرة واتبع كل الإجراءات التي طلبت منه لإلغائها لكنه بقي يدفع ثمن هذه الخدمة لسنوات عديدة وهو لا يعلم ذلك لأن الإلغاء لم يتم كما طلب .

تصل إلى هذه الزاوية بضع رسائل يشتكي فيها أصحابها من الرسائل الاقتحامية ومن الرسائل التي يدفعون ثمنها رغما عنهم وهم لا يعرفون ذلك وسنستعرض نموذجا من هذه الرسائل من أحد المواطنين .

يقول هذا المواطن بأن عرضا جاء إلى هاتفه النقال من الشركة التي يشترك معها عام 2003 للاشتراك في خدمة معينة مقابل ستة أو ثمانية قروش لكل رسالة تصله وقد استمر في الاشتراك بهذه الخدمة عدة أشهر حيث طلب إلغاءها وقد دله الموظف المختص على الإجراءات التي عليه اتباعها عن طريق هاتفه الخلوي من أجل ذلك .

مرت السنوات ولم تصله رسائل على هاتفه الخلوي تتعلق بهذه الخدمة؛ لأن المفروض أن هذه الخدمة قد ألغيت لكن هذا المواطن طلب قبل عدة أشهر فاتورة تفصيلية ليفاجأ بأن الشركة ما زالت تتقاضى أجرة عنها وكان يدفع عدة دنانير كل شهر عن خدمة هو غير مشترك فيها ولأكثر من سبع سنوات فقام مرة أخرى بمطالبة الشركة بإلغاء هذه الخدمة وقد ألغيت لكن بعد أكثر من ثلاثة أشهر من المماطلة .

ويمضي هذا المواطن في رسالته قائلا بإنه يكتشف عندما يطلب فاتورة تفصيلية أن هناك مبالغ يدفعها كل شهر إما عن رسائل قصيرة لم يرسلها أو مكالمات لم يجريها وعندما يراجع موظف الشركة المسؤول عبر الهاتف يعده هذا الموظف بمعالجة المشكلة لكن مع الأسف بدون فائدة .

هذه الرسالة كما قلنا نموذج لرسائل عدة تصل من مواطنين يشكون فيها بمرارة من بعض شركات الهواتف الخلوية وكيف تأتي لهم فواتير تتضمن مبالغ ليس لهم بها أدنى علاقة أو تلقوا خدمات مقابلها والبعض من هؤلاء قام بمراجعة هيئة تنظيم الاتصالات لكن يبدو أن هذه الهيئة ليس لها أي علاقة سلطوية على شركات الهواتف الخلوية لأنها لم تنصف أي واحد من المشتركين المشتكين أو تعيد له حقوقه المنهوبة .

إن عدد مشتركي الهواتف الخلوية الآن بالملايين وهؤلاء المشتركون يجب ألا يُستغلوا من بعض شركات الهواتف الخلوية سواء بقصد أم بغير قصد.

[email protected]

التاريخ : 25-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش