الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤشرات ايجابية للحد من البطالة

أحمد جميل شاكر

الاثنين 21 آذار / مارس 2011.
عدد المقالات: 1449
مؤشرات ايجابية للحد من البطالة * احمد جميل شاكر

 

يبدو ان كل الارقام المتعلقة بالبطالة عندنا ليست دقيقة وان بعض المؤشرات تدل على ان انفراجا قد بدأ يحدث في العديد من قطاعات العاطلين عن العمل .

ومما يلفت الانتباه ان العديد من دول الخليج العربي قد بدأت بزيادة استخدام العمالة الاردنية لأنه ثبت لديها بالاضافة الى النواحي العاطفية التي تربطها بالمملكة الاردنية الهاشمية ان الطبيب الاردني ، والمهندس الاردني والمعلم الاردني وغيرهم يتمتعون بالكفاءة والاخلاص والتفاني في الخدمة ، وان الاردنيين العاملين وعائلاتهم ايضا يشكلون قوة شرائية في الاسواق الخليجية ، وينفقون هناك اكثر مما يدخرون مقارنة بغيرهم من العمالة الوافدة.

ومن هنا نقول ان طبيعة العمالة التي كانت تذهب الى الخليج في السبعينيات والثمانينيات ومطلع التسعينيات هي غير العمالة المطلوبة في مطلع القرن الحالي.المؤهلات العالية في الطب ، والكمبيوتر ، والهندسة ، وفي الادارة ما زالت مطلوبة. العامل والفني المؤهل والمدرب ، في مجالات تمديد الكهرباء والمياه ، والتمديدات الصحية ، والسدود ، والعمل على مختلف الاليات ، والعمل في الفنادق والمطاعم ، واعداد الوجبات ، وتصليح الاجهزة الكهربائية ما زالت مطلوبة.

من هنا فاننا نقول ان عملية التدريب والتأهيل للخريجين وللشباب يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار من كل الجهات الرسمية والمؤسسات الشعبية ، وفي مقدمتها مؤسسة التدريب المهني ، وان سفاراتنا في دول الخليج العربي يجب ان تكون قادرة على وضع صورة متكاملة عن الاحتياجات المستقبلية لهذه الدول من العمالة الوافدة.

ومن المؤشرات المشجعة على تغيير ارقام البطالة ان وزارة العمل وبكل هدوء تقوم بتطبيق القوانين والانظمة المتعلقة بتنظيم اقامة العمالة الوافدة ، وإبعاد اية عمالة لا تحمل تصاريح عمل.

ومن المؤشرات ايضا ان وزارة التربية والتعليم تقوم باستدعاء مئات المعلمين لغايات التعيين بعد ان يتم اختيارهم من الاف الطلبات لتكون المفاجأة ان عدد الذين يلتحقون بالعمل لا يتجاوز النصف ، وان الباقي ربما كان على رأس عمل آخر ، وان تقديمه لطلب العمل كان روتينيا ، او بغرض الحصول على فرصة عمل احسن.

العديد من محطات المحروقات والمطاعم ، والمخابز ، وغيرها بدأت تستوعب العمالة الاردنية وكل ذلك يعتبر من المؤشرات الايجابية التي يجب تعزيزها ، هذا الامر الذي بدأنا نمسك باطرافه يجب ان نواصل الحركة فيه وان نعطيه كل الاهتمام ، وان تكون لنا كل السياسات المرنة التي من شأنها كسر حدة ارقام البطالة ، وفتح آفاق جديدة للعمالة الاردنية.

التاريخ : 21-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش