الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ولم يزل ملف المدارس مفتوحا!

حلمي الأسمر

الثلاثاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
عدد المقالات: 2514
ولم يزل ملف المدارس مفتوحا! * حلمي الأسمر

 

أبو ينال من قراء «الدستور» الدائمين، ومن المتابعين لهذه الزاوية كما يقول، يسكن لواء البادية الشمالية الغربية- من محافظة المفرق (بلدة الحمراء بني خالد) يعود ليفتح ملف التربية والتعليم والمدارس، وما يعانيه الأهل مع أبنائهم من الطلاب والطالبات، غير أن المعاناة هنا لها شكل آخر، شكل معفر بغبار البادية وهمومها التي لا تنتهي، فلئن كان أهل المدينة في المركز، يجدون ما يجدون من مستوى التعليم وتدنيه، فما بالك بأحبتنا من أهلنا الذين يعيشون في أطراف الأطراف؟.

أبوينال ولي أمر لأربعة طلاب، يُجمل معاناته في كلمات بسيطة، ولكنها حادة كحد الخنجر...

أولا- مستوى التعليم متدن وهذه حقيقة لا يختلف عليها أحد (يطلقون علينا في القبول في الجامعات عند القبول- الأقل حظا!!)..

ثانيا- مدارس الذكور..التعليم فيها عدم، كما يقول، وطالب الصف الرابع أساسي تخيل أمي لا يفك الخط كما يقولون...وأحدهم أبنائي!!.

ثالثا - أحد أبنائي في الصف الثاني يشكومن أحد المعلمات التي تمنع الطلاب من الذهاب للحمام، كيف يمكن للطالب أن يفهم؟ ولن أعلق على الجانب الصحي للطالب!!.

رابعا - الاتصال مع المدرسة معدوم في زمن التقدم التكنولوجي لأن كل معلمة لديها هاتف خلوي خاص بها فقط، «وكيف بدنا نحكي مع المدرسة كرجال ولا يوجد خط عام وأرضي؟؟» مشكلة التواصل مشكلة بحد ذاتها.

خامسا- تعطي المعلمات واجبات بيتية للطالبات يعجز عن حلها طلاب جامعة وماجستير.. أبنائي لا يستطيعون حل الاسئلة.. ويقول بعبارات مؤلمة وبسيطة: حتى مش لاقي حدا ادرس أولادي بعد الدراسة في البيت، وانا لا اعرف ادرس وما مر علي الأسئلة هذه بحياتي..شوالحل لا ادري؟ وللعلم شوبدها البنت تحفظ عربي ولا انجليزي ولا دين وكله مطلوب غدا...وشوبدها اتحل لاتحل...تعجيز في تعجيز...!!».

سادسا- طلبات المعلمات لا تنتهي بدنا وبدنا كذا...»شواحنا مجتمع مثالي وكل شي متوفر في البيت؟ يعني..مثال - بدنا ألوان بدنا بذور بدنا أشتال بدنا رمل بدنا مش عارف شوطلبات ما تخلص...»!!.

أبوينال، يختم صرخته باختصار: الشكوى مريرة من المدارس وحسبنا الله ونعم الوكيل...!!.

هل من مزيد مما يمكن أن يقال؟.

نعلم ما تعانيه البلد من أزمات مستعصية، سياسية واقتصادية، ولكن ماذا نقول لأبي ينال، ومئات من أمثاله؟ انتظر حتى نحل مشكلات البلد كي نصل إلى مشكلتك؟ وحتى ذلك الحين، ماذا يفعل أبوينال بواجبات الأبناء البيتية التي لا يستطيع الأولاد القيام بها؟ ولا يوجد أحد في المنطقة من الممكن أن يعطي حتى دروسا خصوصية؟ إلى اين نمضي بأجيالنا؟؟

[email protected]

التاريخ : 11-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش