الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بادرة شبابية تطوعية تستحق الدعم والمساندة

أحمد جميل شاكر

الخميس 20 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
عدد المقالات: 1442
بادرة شبابية تطوعية تستحق الدعم والمساندة * احمد جميل شاكر

 

البادرة التي أطلقها مجموعة من الشباب والفتيات في الأردن والكويت لخدمة المجتمعات المحلية عبر ترميم البيوت المتهالكة أو الآيلة للسقوط تستحق الدعم والتأييد، والاقتداء بها ليس في أنحاء المملكة ولكن في أرجاء الوطن العربي الكبير.

هذه الفكرة كما نشرت عنها الصحف قبل أيام انبثقت عن مجموعة من الشباب في الأردن والكويت عبر مؤسسة تطوعية تدعى «لوياك» وهو اسم لمبنى تراثي في الكويت كان يلوذ إليه البحارة، وهي لا تحب أن تجاهر بأعمالها إلى وسائل الإعلام حفاظاً على كرامات الناس وتعففهم، خاصة وأن معظم المستفيدين هم من سكان البيوت الطينية أو الصفيح، أو حتى بيوت قديمة عفا عليها الزمان. وبالتالي فإنها تسعى بشتى الوسائل إلى تعزيز ثقافة العمل التطوعي بين الشباب وتكريس الميل نحو خدمة المجتمعات المحلية، يسهم في تنميتها في موازاة الجهود الرسمية في الإطار ذاته.

في الدول المتقدمة لا يمكن لأحد أن يتقدم بطلب وظيفة، إذا لم يكن قد قام بخدمة تطوعية في مجالات المعوقين، أو المرضى في المستشفيات، أو التعليم، أو حتى المحافظة على البيئة، أو الخدمة في بيوت العجزة والمسنين.

كم تشعر بالسرور وأنت ترى شباباً من الأردن والكويت يقومون بترميم بيوت في الرصيفة ومخيم البقعة، وأن الفارق كان كبيراً بعد عملية الترميم والتي شملت كل شيء. لتجد الابتسامة والفرحة تعم أرجاء سكان هذا البيت وذلك البيت الذي امتدت إليه اللمسات الشبابية الرائعة.

المتطوعون بهذه المؤسسة عليهم تخصيص 18 ساعة فقط كل أسبوع، لكن نشامى الأردن كانوا يتجاوزون هذا الرقم، والسعادة تغمرهم؛ لأنهم تركوا بصمات إنسانية وحضارية في كل مكان عملوا به، وجسدوا بذلك تاريخنا المجيد وعادوا بنا إلى ما كان عليه أجدادنا وهم يتطوعون لإقامة الأبنية لجيرانهم وسكان الحي والقرية، لأنه لم تكن هناك عمالة وافدة أو من يتعهد بإقامة المساكن.

لقد بدأ المشروع في الأردن قبل ثلاث سنوات بنحو أربعين شاباً وشابة، وقد ارتفع الآن إلى 360 متطوعاً، وأن العدد يزداد يومياً، في حين أن هناك أكثر من (1500) شاب وشابة أعربوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن رغبتهم بالحصول على مزيد من التفاصيل حول هذه المبادرة والانضواء تحتها.

هذا المشروع يكتسب أهمية خاصة، لأنه من إنتاج الشباب، ولا يكتسب البعد الإقليمي، بل البعد القومي، حيث يعمل شباب من هنا في الجزائر، وشباب من الكويت في السودان، وهكذا.

إننا نأمل أن تدرس جامعاتنا، ومراكز الشباب عندنا هذه الفكرة، وأن يتم تحويلها إلى عمل، من شأنه ترميم المئات من البيوت في قرى ومدن وأرياف المملكة وسيكون هناك العديد من الجهات التي تقدم لهم الدعم المناسب بعد أن يروا اندفاعهم، وغيرتهم على وطنهم، وخدمته.

التاريخ : 20-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش