الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهنة الطب والتدخّل الأجنبي..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الخميس 6 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
عدد المقالات: 1850
مهنة الطب والتدخّل الأجنبي.. * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

في عصور ظلامية كان علاج الصداع بكسر الرأس، وليس بالمسكنات أو العلاجات الأخرى، حيث كان الأطباء مشعوذين ولصوصا وقتلة، والمجتمعات متخلفة ، فساد اعتقاد أن سبب الصداع هو الشيطان «ما غيره»، يدخل بطرق معقدة جدا الى رأس المواطن، ليزعج الدولة والمجتمع آنذاك، ويكون الحل السحري، لإنقاذ المجتمع وهزيمة الشيطان، من خلال كسر رأس المصاب بالصداع أو فتح ثقب مناسب فيه، لخروج فلول الشياطين بعد هزيمتها بما تيسر من نصوص الشعوذة التي لا يفهمها سوى الشيطان ذاته، فيخرج من الرأس البشرية مذموما مدحورا.. وربما ما زال لدينا نص واحد، نستخدمه تهكما على من يبعثون الضجر في نفوسنا ورؤوسنا، فنقول للمزعج..»اطلع من راسي وسكر الباب وراك».

«اطلعوا من رؤوسنا وأغلقوا كل المنافذ والأبواب المؤدية للضجر وللزيف وللشعوذة..»

صدر عن نقابة الأطباء الأردنيين بيان بهذا المعنى، أعني «اطلعوا من رؤوسنا»، حيث ورد في خبر «الدستور» أمس أن البيان المذكور أضاف « أن اشراف جهات اجنبية على امتحانات تقييم الطلبة وتقييم الشهادات، هو مقدمة للتدخل الاجنبي في السياسات التعليمية والطبية الاردنية، وهذا الامر مرفوض جملة وتفصيلاً، لان الأردن لديه من الكفاءات العلمية والخبرات العملية الوطنية الشيء الكثير.وبين ان طلبة الطب من الخارج يمضون عاما كاملا للتدريب داخل الاردن، بعد معادلة شهاداتهم العلمية ويخضعون لامتحان الامتياز الذي يشرف عليه المجلس الطبي الاردني، والاشخاص الذين لا يجتازون الامتحان لا يحق لهم ممارسة مهنة الطب داخل الاردن».

كيف يغامر بعضهم بكل هذه السمعة الطبية الأردنية، ليضعها في مهب المزايدات والمناقصات التي تقودها وتشرف عليها جهات دولية؟ وكيف سيصبح الحال عندما يتم السماح لحملة شهادات ضعيفة أو مزيَّفة أن يمارسوا مهنة الطب علينا وفينا؟..

يبدو أن بعضهم يريدون العودة بنا عصورا الى «الوراء»، بحيث يصبح العلاج من الأزمات أو من الصداع و من مشاكل الصحة عموما على طريقة «كسر الرؤوس» ليسلم المجتمع..

لا نملك الا تأييد نقابة الأطباء الأردنيين، التي تضم نخبة من أفضل وأمهر الأطباء في المنطقة وحول العالم، فهي المعنية الأولى بالدفاع عن المهنة وأصحابها الحقيقيين، كما هي بطبيعة الحل بيت خبرة أردنية، وجبهة أخرى من جبهات حماية الوطن وصحة مواطنيه ، وصاحبة الحق في تبيين صحة وعشوائية وخطورة قرارات بعض الجهات على الوطن وعلى مهنة الطب.. نؤيد النقابة وما جاء في بيانها، ونقول للمغامرين الذين يريدون توريطنا بتدخلات أجنبية في سياساتنا التعليمية:

«اطلعوا من روسنا»..



[email protected]

التاريخ : 06-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش