الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشجيع الاستثمار وتغيير الثقافة والنهج

عمر كلاب

الخميس 12 أيار / مايو 2011.
عدد المقالات: 1583
تشجيع الاستثمار وتغيير الثقافة والنهج * عمر كلاب

 

تبدو الحاجة لاعادة قراءة مفهوم تشجيع الاستثمار ضرورية، في محاولة لازالة الانطباع السابق الذي ظلم مستثمرين صادقين وظلم الاردنيين، فقد احاطت بالاستثمار والمستثمرين ظروف وعوامل اثرّت على شكل المستثمر في الذهنية الشعبية واستغلها تجار الاستثمار لرسم انطباع اخذ الجانب السلبي على صورة الاستثمار الخارجي تحديدا, وساهم بعض المستثمرين او تجار الاستثمار في تعزيز هذا الانطباع.

وسط ظروف متشابكة في السابق، نجح اعداء الاستثمار الحقيقي في تشكيل رأي عام بأن المستثمرين هم وسطاء او مستغلون لا مستثمرين، يجمعون المال الاردني لمشاريع في الاردن دون تحويل مبالغ من الخارج، ولم يشعر الاردنيون بجدوى هذه الاستثمارات لا على صعيد فرص العمل او رفع مستوى الدخل القومي، ناهيك عن غياب الدور المجتمعي لهذه الشركات التي كانت تقدم بعض المعونات لمجتمعها المحلي ولكن ليس بصورة دور مجتمعي بل بصورة معونات مجتمعية.

الان والمرحلة تفترض اجتراح حلول سريعة وجذرية لا بد من اعادة قراءة هذا الدور وهذا المفهوم، بشكل يعيد ثقة المستثمرين المهتزة في الاقليم بكليته وليس في الاردن فقط، واستثمار هامش الهدوء والامن الاردنيين، وبحسابات المصلحة الوطنية الاردنية وليس بحسابات تجار الاستثمار، وعلى الاعلام ان يدعم ثقافة تشجيع الاستثمار الحقيقي وضرورة دعمه وتقديم التسهيلات لجذبه الى الاردن، وحالة الانفلات الحالية في بعض الاعلام لا تغري ولا تشجع على الولوج في الاستثمار، فالجميع فاسد والجميع يتقاضى الرشوة، كما يرسم بعض الاعلام، الذي لا يختلف عن تجار الاستثمار وسماسرته.

مع انبلاج اول خيط لدخول دائرة التعاون الخليجي علينا اعادة ترتيب البيت الداخلي بما يكفل توفير بيئة جاذبة للاستثمار بمعزل عن التشويش وعن رمي التهم جزافا على الجميع دون استثناء، وعلى الاخوة في هيئة مكافحة الفساد تهدئة شقّهم الاعلامي الذي انفتحت شهيته على الاعلام فجأة وبدون اوراق اعتماد كافية لمكافحة الفساد مما يطلق عنان الاعلام المنفلت وهو ليس قليلا لاستثمار مكافحة الفساد لجني مكاسب من الفساد.

سابقا ظلمنا مستثمرين وجعلناهم يغادرون او على وشك المغادرة من كثرة ما احطناهم بالشكوك والاتهامات، وساويناهم بسماسرة الاستثمار، والان نبكي على الاقتصاد وتقلّص فرص العمل ان لم يكن انعدامها الا في قطاع الحكومة والامن، رغم تأخر فتح هذه الوظائف، ولم نحاول الفصل بين الاستثمار وضرورة تشجيعه ومنحه امتيازات مقابل تشغيل اردنيين وتدريبهم، وبين منح السماسرة مساحات واستثمارت ليصيدوا بها مستثمرين او يجمعوا على ما نعطيه لهم رؤوس اموال، وكان الاجدى منح هذه المساحات والفرص لمستثمرين جادين.

نحن على ابواب فرصة مهمة وعلينا التقاطها لتشجيع المستثمر وتقديم الحوافز له ووقف اي محاولات لتطفيشه اما عبر بوابة الابتزاز والكوميشن او عبر بوابة بعض الاعلام المنفلت الذي يحاول ان يصطاد اي فريسة سواء كانت مرضعة ومنتجة او هرمة جذعة، وعلى الاعلام الحقيقي ان يتصدى لكل من يحاول ابتزاز هذا الاستثمار او تخريب الصورة الكلية الوطنية من اجل اعلان سريع، وعلى الحكومة ان تفتح نافذة لشكاوى المستثمرين والشكوى عليهم تكون مربوطة بالرئيس مباشرة لضمان متابعة الابتزاز عليهم او محاولة عبث بعضهم.

[email protected]

التاريخ : 12-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش