الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توسيع الطبقة الوسطى.. بين الاهداف والاجراءات

خالد الزبيدي

الأربعاء 21 أيلول / سبتمبر 2011.
عدد المقالات: 1688
توسيع الطبقة الوسطى.. بين الاهداف والاجراءات * خالد الزبيدي

 

توسيع الطبقة الوسطى هدف اقتصادي اجتماعي سياسي كبير، حيث تساهم هذه الطبقة في تحريك النشاط الاقتصادي والحركة التجارية وتشكل وسادة مرنة لامتصاص الصدمات في المجتمع، الا ان البناء الاقتصادي الاجتماعي شهد خلال السنوات والعقدين الماضيين تبدلات كبيرة حيث ازداد اعداد الاغنياء واصحاب الملايين، وارتفعت اعداد الفقراء، وانخفضت نسبة متوسطي الحال الى نحو 39% حسب الاحصاءات والمسوحات التي كان اخرها دراسة المجلس الاقتصادي الاجتماعي، وهذا الوضع ساهم في توسيع نطاق طالبي الدعم المباشر وغير المباشر مع انخفاض القدرة الشرائية للسواد الاعظم من الاردنيين.

وفي مطلع العام الحالي وبين حكومتي الرفاعي والبخيت تم اطلاق حزمة قرارات اقتصادية اجتماعية تهدف الى الاهتمام بالطبقة الوسطى، وراعت الحزمة سبعة محاور منها تثبيت اسعار عدد من المحروقات (الديزل والكاز والبنزين بصنفيه واسطوانة الغاز)، كما تم اطلاق مشاريع تنموية في المحافظات، وتوظيف اعداد كبيرة من طالبي العمل بخاصة الخريجين، ودعم 12 سلعة اساسية واعتماد المؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية لتقديم سلع اساسية مدعومة، ودعم نقل طلبة الجامعات على مراحل، وزيادة فعالية الرقابة على الاسواق الى غير ذلك من الاجراءات، وهذه الحزمة ذيلت بقرار بحيث لا تتأثر الموازنة البالغ عجزها نحو 1160 مليون دينار، وهذا الاخير لم يتحقق.

وبعد تسعة شهور تقريبا على هذه القرارات واصلت الحكومة تثبيت اسعار عدد من المحروقات، وسهل هذا القرار ميل اسعار النفط والمشتقات البترولية نحو الهدوء في الاسواق الدولية، الا ان هناك تطورات لم تكن مواتية في مقدمتها ارتفاع معظم اسعار السلع الاساسية "الغذائية"، وعدم انتظام ضخ الغاز المصري الى الاردن لاسباب تتعلق بالوضع في الاشقاء في مصر، الذين يرغبون في تعديل اسعار الغاز خلافا للتعاقد السابق الذي يمتد لـ 18 عاما منذ العام 2002، وخلافا لما روج من مسؤولين ومختصين وغير مختصين فان الغاز المصري تدفق للاردن اكثر مما انقطع، وان المبالغ التي تكبدها الاردن جراء انقطاع الغاز لا ترتقي الى تقديرات مسؤولين رفيعي المستوى حيث قدر بمبلغ يصل الى 1860 مليون دينار (2622.6) مليون دولار، ثم عاد عنه مسؤولون في مقدمتهم رئيس الوزراء عندما قدرها بحوالي (332) مليون دينار اي نحو (468.12) مليون دولار امريكي في حال عدم وصول الغاز المصري للمملكة للعام الحالي كاملا.

ومن جهة اخرى عادت الحكومة عن قرارات مهمة تتصل بتكاليف المعيشة وافرغت حزمة حماية الفقراء والطبقة الوسطى منها ارتفاع اسعار قائمة مؤثرة في سلة الاستهلاك للمواطنين، والسبب ارتفاع اسعار السلع في السوق العالمي، وتعثر برنامج دعم طلبة الجامعات، واخضاع سلع للجمارك والضريبة منها القهوة والهيل ومنتجات الشعيرية ومحضرات اللحوم وزيادة اثمان فواتير المياه والطاقة الكهربائية، واستمرار الاعسار في قائمة طويلة من الشركات المتوسطة والكبيرة الحجم وغير ذلك، الامر الذي يؤشر الى عودة ارتفاع الاسعار وانخفاض القدرات الشرائية للمواطنين، وهذا يؤكد تبخر حلم توسيع الطبقة الوسطى وحماية الفقراء.

[email protected]

التاريخ : 21-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش