الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مناصحات بلحاج والسلفية الجهادية!

حلمي الأسمر

الخميس 15 أيلول / سبتمبر 2011.
عدد المقالات: 2514
مناصحات بلحاج والسلفية الجهادية! * حلمي الاسمر

 

الغلو في التكفير كان ولم يزل من أكثر الفتن التي فتكت بالصف الإسلامي وأساءت للحركات الإسلامية وجرت المفاسد والمحن على المسلمين، وقد لفتت نظري دراسة سمعت عنها حديثا بعد انتصار الثورة الليبية، ساهم في كتابتها نجم قائد معركة تحرير طرابلس عبد الحكيم بلحاج، وقد حصلت عليها مؤخرا ونظرت فيما احتوت فأحببت أن أنير بعض جوانبها، لما تتضمنه من خلاصات بالغة الأهمية.

الدراسة تحمل اسم دراسات تصحيحية في مفاهيم الجهاد والحسبة والحكم على الناس ، وقد وردت في الإعلام الغربي والعربي باسم مناصحات بلحاج، وقد ساهم في كتابتها عدد من قادة الجماعة الليبية المقاتلة؛ وهم: سامي مصطفى الساعدي وشهرته أبو المنذر الساعدي، المسؤول الشرعي في الجماعة، وعبد الحكيم الخويلدي بالحاج وشهرته أبو عبدالله الصادق وهو أمير الجماعة، ومفتاح المبروك الذوادي وشهرته الشيخ عبد الغفار، وعبد الوهاب محمد قايد إدريس وهو الشقيق الأكبر للشيخ حسن قايد المعروف بـأبي يحيى الليبي المسؤول الشرعي في تنظيم القاعدة، ومصطفى الصيد قنيفيد الزبير المسؤول العسكري للجماعة، وخالد محمد الشريف وشهرته أبو حازم وهو نائب أمير الجماعة، وكانت الجماعة قامت بإرسال الدراسة لعدد من المشايخ قبل نشرها لإبداء الرأي ومن بينهم الشيخ سلمان العودة والشيخ يوسف القرضاوي والدكتور احمد الريسوني من المغرب، وفي هذا الصدد يقول وسيط الحوار بين الدولة والجماعة الليبية المقاتلة الشيخ الدكتور علي الصلابي أن الشيخ العودة والمشايخ الآخرين راجعوا الدراسة لمعرفة ما إذا كانت منسجمة مع الكتاب والسنة، وهذا ما تم قبل نشرها..

ويهمني هنا أن أثبت خلاصة الدراسة في نقاط محددة، تحمل عنوان «مجمل الآراء الشرعية والفكرية» وهي بالغة الأهمية وتنير سبيل من اختلط عليهم الأمر، وهي:

أولا/ نثبت عقد الاسلام لكل من أتى بواحدة من ثلاث خصال: شهادة أن لا اله الا الله أو ما يقوم مقامها كقوله أسلمت أو أنا مسلم، الدلالة وهي كل قول او عمل او شعار اختص به المسلمون كالصلاة والأذان واللباس، والتبعية للوالدين فالأصل الإسلام لكل من ولد من أبوين مسلمين أو احدهما مسلم او التبعية للدار بالنسبة لمجهول الحال في الدار التي اغلب سكانها مسلمون.

ويستوي في هذه الخصال الحاكم والمحكوم والصغير والكبير والشريف والوضيع.

ثانيا/ سؤال الناس عن عقائدهم أو التفتيش عنها بدعة محدثة والواجب الأخذ بظواهر الناس ونكل سرائرهم إلى الله.

ثالثا/ من ثبت له عقد الاسلام ثبت له جميع حقوق المسلمين فيحرم ماله ودمه وعرضه.

رابعا/ نحن دعاة لا قضاة واجبنا دعوة الناس للتمسك بتعاليم الإسلام لا الحكم عليهم ويترك ذلك للمفتين والقضاة.

خامسا/ الجهاد والدعوة والحسبة وسائل لإقامة الدين، وهداية الناس هي الغاية من إرسال الرسل فإذا تعارضت الوسائل مع الغاية لأي سبب من الأسباب تقدم الغاية على الوسيلة.

سادسا/ الجهاد في سبيل الله ضد العدوان أو الاحتلال واجب شرعا وعلى المسلمين التناصر في ذلك بقدر المستطاع.

سابعا/ الجهاد في سبيل الله له ضوابط وأخلاق كحرمة الغدر وقتل النساء والشيوخ والرهبان والأجراء والسفراء ووجوب الوفاء بالعهود والإحسان إلى الأسرى.

ثامنا/ لا يجوز الاقتتال بين المسلمين لأي أسباب سواء كانت قبلية او عصبية أو نحوها ووجوب المصالحة بين المسلمين.

تاسعا/ نرى حرمة الخروج واستخدام السلاح من أجل التغيير والإصلاح او دفع الظلم والفساد لورود النهي الصريح بذلك ولما يترتب عليه من سفك دماء المسلمين وغيرها من المفاسد.

عاشرا/ لا يجوز التفرق والتباغض بين المسلمين .

حادي عشر/ الغلو في الدين من أسباب هلاك الأمم وعلاج أسبابه بالطرق الشرعية واجب على كل مسلم.

ثاني عشر/ لا يجوز الإقدام على اي عمل من الأعمال إذا غلبت مفسدته على مصلحته ووجوب اعتبار مآلات الأمور والنظر في عواقبها.

ثالث عشر/ لا يجوز التقول على الله بغير علم في أي مسألة من مسائل الشرع وتتأكد هذه الحرمة إذا تعلق الأمر باستباحة الدماء والأموال.

رابع عشر/ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب الكفاية وقد يتعين في مواطن ويجب التقيد بضوابطه وأحكامه وكل ما أدى منه إلى تقابل الصفين وإشهار السلاح فهو خاص بالسلطان.

خامس عشر/ الحكم على المسلم بالكفر من أعظم الذنوب فلا يجوز الإقدام عليه.

سادس عشر/ لا يجوز الحكم على من ثبت له عقد الإسلام بالفسق أو التبديع إلا من مؤهل وهو المفتي أو القاضي.

إن الالتزام بهذه القواعد الذهبية يجنب الأمة كثيرا من الأهوال والفتن، وليت إخوتنا السلفيين الجهاديين يراجعون مناصحات بلحاج وإخوانه، خاصة وانهم اتهموه في دينه قبل ثورة ليبيا، وثبت لهم بعدما أبلى وأنجز وإخوانه أنه لم يزل على العهد، ولكن وفق صيغة إسلامية وسطية، ثبتت صحتها وصدقيتها، ومناسبتها للمجتمع.





[email protected]

التاريخ : 15-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش