الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشرف كما تراه فتاة عربية!

حلمي الأسمر

الجمعة 11 شباط / فبراير 2011.
عدد المقالات: 2514
الشرف كما تراه فتاة عربية! * حلمي الأسمر

 

كتبت اليَّ تقول: أن ما يؤسفني قوله هو أن مفهوم (الشرف) الذي تفهمه مجتمعاتنا العربية والاسلامية هو مفهوم ناقص جدا،،، وخاصة لأنه مفهوم متعلق بشيء واحد فقط: ألا وهو هو المتعلق بهتك عرض امرأة أو فتاة كانت قد تعرضت لحادثة اغتصاب من قبل شخص معدوم الضمير اعتدى عليها ، أو بسبب تهاونها في الحفاظ على شرفها ، نتج عنه تمريغ كرامة أهلها بالأرض ، وعلى هذا السبب كان مفهوم الرجل الشرقي عن (الشرف) ، وليس أكثر من ذلك. أي أن الرجل العربي يفهم أن شرفه موجود عند أخته وأمه وزوجته فقط والمتمثل في مكان محدود في جسمها،، ولهذا تجد أننا نحن العرب نختصر تعريفنا للشرف العربي في الأعراض فقط ، ولهذا تجدنا تأخذنا الحمية وينتابنا فوران الدم لحظة سماعنا بذلك ، الأمر الذي يجعلنا بلا وعي نقول ونردد بدون فهم بيت الشعر التالي:

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى. حتى يراق على جوانبه الدم.

أمّا موضوع وقضية (اغتصاب الأوطان العربية واحتلالها) عنوة من أهاليها ومن أصحابها الشرعيين: فهذا أمر للأسف لا يعد في نظر العرب اغتصابا،،،.

كما أن رقص الجنود الصهاينة حول الأسيرات الفلسطينيات في سجون اسرائيل وفي بعض السجون العربية ، والقيام بتعريتهن واغتصابهن أمام أزواجهن وأولادهن واخوانهن: فانه أيضا للأسف لا يعد في نظر العرب اغتصابا،،.

كما أن حرق وسرقة محاصيل زيتون الفلسطينيين من قبل الاسرائيليين وغيرهم من المتعاونين الأنذال معهم ، فانه لا يعد في نظر العرب اغتصابا لأراضيهم،،.

كما ان تحرّش الكلاب بنساء أبوغريب ، واغتصاب السجينات العراقيات والماجدات في سجون الأمريكان في العراق ، لا يعد في نظر العرب اغتصابا،،.

كما أن فرض كافة أنواع الحصار على شعب كل دولة تقول: لا في وجه أمريكا وحلفائها ، فانه في نظر العرب لا يعد اغتصابا لحقوق شعوبهم،، كما أن التنازل عن دماء أطفال غزة والعراق ولبنان و..و.. ، فان ذلك في نظر المسؤولين العرب لا يعد اغتصابا أيضا،،.

الشرف وصونه يا عرب صفة تمسّ النفس والروح والجسد معا ، ولا يمكن فصل جزء عن آخر وهو في رأيي المتواضع ، ليس محصورا بالأعراض التي تخص نساءنا وبناتنا.

الشرف يعني الشعور بالكرامة الانسانية ، ويعني حرية الأوطان ، وهذه هي الأمور التي تسمو بالانسان العربي ، وليس الشرف هو سفك دماء الفتاة ودماء من اغتصبها ، مع أنني لست ضد معنى الشرف الذي يضعه المجتمع العربي كاطار للأنثى يعاقبها عليه لو تم تدنيس مكان عفتها ، لكن الذي أحب أن يفهمه العرب جميعا أن هناك أمورا لا تقل أهمية عن شرف المرأة وعفافها ولا عن المبادىء ولا عن القيم ولا عن المثل العليا،،.

انني كفتاة عربية يؤلمني جدا واقعنا العربي الذي نحياه ، ويفطر قلبي حالنا الذي نعيشه ، وانه ليحزنني ما أراه وما أسمعه ، ولهذا فانني كم أتمنى على من يسمون أنفسهم رجال العروبة ، أن يبادروا بانقاذ الشرف العربي من الاغتصاب وانقاذ أوطانهم من الاحتلال. وكفاهم خنوعا وخضوعا وذلا وتذللا ، والا فسيكون القول التالي حاضر أمامي دوما: فلا عذراء نخلتكم ولا عذراء مرتعكم.

رسالة الأخت العزيزة جاءتني قبل ثورة مصر ، ترى ، ألا ترين معي ، أن رجالة ميدان التحرير أعادوا تعريف مفهومنا للشرف ، وأنهم بدأوا ينتقمون لشرف الأمة الذي انتهك منذ عقود الاستقلالات الملتبسة؟؟.

[email protected]



التاريخ : 11-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش