الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لا .. حل لـ«النواب»

ماهر ابو طير

الثلاثاء 25 كانون الثاني / يناير 2011.
عدد المقالات: 2551
لا .. حل لـ«النواب» * ماهر ابو طير

 

يسعى مجلس النواب بشكل واضح لان يستعيد عافيته الشعبية ، وقد ينجح ، وقد لا ينجح في هذه المهمة.

النواب تعرضوا الى كم هائل من النقد شعبياً وفي مسيرات الجمع ، وفي تلك المسيرات التي حدثت امام مجلس النواب ، على خلفية الثقة العالية للحكومة ، وعلى خلفية قضايا متعددة.

بشكل واضح ، بدأ النواب يسعون لترميم صورتهم ، فقد تداعوا لعقد جلسة لمناقشة الاسعار ، وطلبوا زيادة الموظفين فتمت زيادتهم عشرين دينارا بتوافق مع الحكومة ، وعادوا وقرروا مناقشة خفض عقوبة الزنا التي اقروها في وقت سابق ، في مسعى لرفعها مجدداً.

مع ذلك قرب البحث في قانون الانتخابات ، ومذكرات نيابية دفاعاً عن قيم البلد الاخلاقية ، وهي مؤشرات تقول لك ان هناك اعادة انتاج لدور النواب نحو دور اعلى درجة من بدايات النواب الاولى.

رئاسة النواب طلبت مراراً ان يتم منح النواب فرصة قبل الحكم عليهم ، والقضية ليست شخصية ، فهي تتعلق بأداء النواب تجاه قضايا عديدة ، وليس على ارضية تصفية الحسابات مع النواب ، لاي سبب كان.

ما هو مهم في هذا الصدد ان يكون مسعى النواب جدياً لتحسين صورة المجلس ، وليس دعائياً ، عبر تفعيل اليات الرقابة والتشريع ، وعدم الاستغراق في الحسابات الشخصية المكشوفة ، او تصغير مكونات البلد الاخرى من احزاب وصحف وفعاليات.

النواب لا بد ان يتذكروا ان هناك غمزا هائلا من قناتهم على خلفية الدوائر الوهمية ، وهو غمز يوجب ان يبدو النواب في احسن صورهم ، وفي اعلى درجات اللياقة السياسية ، وتذكر الحقيقة التي تقول ان اداء النواب مكمل للحكومة ، وليس تابعاً لها.

هناك همس في اروقة مجلس النواب بوجود سعي من جانب نواب للمطالبة مجدداً بامتيازاتهم التي فقدوها ، وهذا الهمس لا يستند الى تحركات عملية بقدر كونها نوايا ، وهي نوايا خطيرة ، في هذا التوقيت.

لا يمكن حل مجلس النواب ، ولن يتم حله ، حتى لا يضيع الوقت في مطالبات مستحيلة ، وغير ممكنة ، فنياً وسياسياً وشعبياً.

ربما من الافضل ان تتم مطالبة النواب بتحسين الاداء ، ورفع سوية مجلس النواب ، ومراعاة الحساسية الشعبية التي تراكمت تجاه المجالس النيابية ، والانحياز الى مصالح الناس ، والتصرف بشكل راقْ وراشد.

الشارع لا يريد دغدغة عواطفه بخطابات ثورية. كل ما يريده الشارع ان يحس ان مجلس النواب يقوم بدوره ، حتى لا تأخذ وكالة النواب اطراف اخرى ، كبديل للنواب.

معنى الكلام: الاداء الجيد لا يسمح بنشوء وكالات سياسية خارج القبة ، والاداء الضعيف يسمح بنشوء مراكز شعبية وسياسية تعوض الفراغ ، وهي مراكز متعددة الرؤوس والالوان والاتجاهات.

مجلس النواب لن يحل ، والاشاعة التي يتردد صداها في عمان عن حل مرتقب لمجلس النواب ، مجرد اشاعة غير معقولة ، والمجلس النيابي باقْ ، ولن يذهب الاردن الى انتخابات جديدة مبكرة.

كل ما يريده الناس هو تفعيل التوصيف الوظيفي لدور النائب. لا اكثر ولا اقل،.

[email protected]



التاريخ : 25-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش