الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن جواز مصافحة المرأة للاجنبي ونسخ حد رجم الزاني المحصن!

حلمي الأسمر

الأحد 2 كانون الثاني / يناير 2011.
عدد المقالات: 2514
عن جواز مصافحة المرأة للاجنبي ونسخ حد رجم الزاني المحصن! * حلمي الأسمر

 

كنت أبحث في بعض المسائل الفقهية حين فاجأني رأي للشيخ القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لم أكن اطلعت عليه من قبل ، وفجر في نفسي جملة من المسائل التي كنت أوثر ألا أكتب فيها ، مع أنني طالما سمعت شبيها لها من أستاذي وأبي المرحوم حسن التل ، الذي كان في لحظات صفاء معينة يحدثني عن آراء جريئة له ، وحينما كنت أقول له لم لا تنشرها على الملأ ، كان يقول لي أن ثمة مسائل لا يحتملها الدهماء والعامة ، فيُساء فهمها ، ولا يأمن المرء العواقب،

رأي القرضاوي خاص بجواز مصافحة المرأة للأجنبي ونسخ عقوبة رجم الزاني المحصن ، والحقيقة أن هاتين المسألتين كنت أغص بهما ، ولا أطمئن لما يقال فيهما ، إلى أن قرأت ما قاله القرضاوي ، فحمدت الله أن جعل بيني وبين هذا العالم الجليل من شعور مشترك ، مبني على علم شرعي ، لا هوى عابر،

الدكتور يوسف القرضاوي قال: إنه كتم اجتهادات فقهية وفتاوى حول قضايا معاصرة ، تجنبا لتشويش الجماهير عليه ، وأخفى فتواه بجواز مصافحة الرجال للنساء الأجانب عند الضرورة لبضع سنوات كما تطرق الى فتوى اخرى اخطرعن نسخ عقوبة رجم الزاني المحصن نسبها الى الشيخ محمد ابو زهرة ، وأيد ذلك غير مصدر ، بعد بحث وتقص.

كلام القرضاوي جاء في الندوة التي نظمتها وزارة الأوقاف القطرية ، للاحتفال بذكرى الشيخ عبد الله بن زيد آل محمود ، أشهر قضاة قطر طوال الستين عاما الأخيرة ، الذي توفاه الله عام 1995 ، قال القرضاوي: إن كثيرا من العلماء المعاصرين يتخوفون من إعلان اجتهاداتهم التي تخالف الآراء السائدة. وفاجأ الشيخ القرضاوي الحضور بقوله كان لي رأي في مصافحة الرجل للمرأة ، وصلتُ إليه ولم أنشره إلا بعد سنوات ، خشية أن يشوش الناس عليّ ، مشيرا إلى أنه يرى جواز مصافحة الرجل للمرأة بشرطين ، هما: أن تكون هناك ضرورة ، وحال أمنت الفتنة . وضرب مثلا عمليا لفتواه بما يحدث له عند زيارة قريته صفط تراب ، (التابعة لمدينة المحلة الكبرى شمال القاهرة) ، وتستقبله قريباته ، بنات العم والخال والجارات ، وهن يمددن أيديهن: فيضطر لمصافحتهن. واعتبر أن الفتنة مأمونة في تلك المصافحة بحكم القرابة ، وكبر السن ، وليس من اللائق رد يد القريبة أو الجارة الممدودة يدها بالسلام ، موضحا أنه لم يجرؤ على نشر الفتوى لسنوات ، ثم نشرها في الجزء الثاني من كتابه فتاوى معاصرة. وجاء كشف القرضاوي عن إخفاء هذه الفتوى في معرض حديثه عن الشجاعة الأدبية والعلمية للشيخ ابن محمود ، وشدد القرضاوي على ضرورة تحلي العلماء بالشجاعة العلمية في اختيار الرأي الذي يقتنعون بصحته ، والشجاعة الأدبية في إعلان الرأي للناس. وفي هذا الصدد ذكر القرضاوي إن الشيخ محمد أبو زهرة ، أحد كبار علماء الأزهر الراحلين ، أخفى رأيه في حد رجم الزاني المحصن 20 عاما ، ثم أعلنه أمام علماء مختصين ، منهم الشيخ مصطفى الزرقا ، والدكتور صبحي الصالح ، والدكتور حسين حامد حسان في ندوة عن التشريع الإسلامي في ليبيا عام ,1972 وكان الشيخ أبو زهرة يرى أن رجم الزاني المحصن كان شريعة يهودية ، أقرها الرسول صلى الله عليه وسلم في أول الأمر ، ثم نسخت بحد الجلد في سورة النور،

الكلام في هذا الشأن كثير ، ويمكن للمستزيد أن يقرأ تفاصيله في غير موقع على الإنترنت ، وفي بطون الكتب ، ولا ابغي من إثارة هذه المسائل في هذا الوقت ، حيث تشيع الفتاوى الغريبة ، إلا وجه الله تعالى ، وللتدليل على ما أصابنا في هذا العصر من تشويش وخلط في مسائل على جانب كبير من الخطورة،





التاريخ : 02-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش