الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حوار الحديد والاسمنت!!

خيري منصور

الثلاثاء 4 آب / أغسطس 2009.
عدد المقالات: 1791
حوار الحديد والاسمنت!! * خيري منصور

 

تتراجع المكتبات ، وتتحول معظم الصيدليات الى محلات لبيع ادوات التجميل والاكسسوارات فيما يقتسم الموبايل ومحلاته وصالات الافراح الشوارع..

وكان الكاتب الفرنسي ريجيه دوبريه قد كتب مقالة مثيرة عن واجهات الصيدليات في احدى العواصم العربية ، انتهى منها الى القول بان المشهد يختصر ما جرى للعالم الثالث.. حيث حلت الشكليات مكان الجوهر ، وادت التبعية الاقتصادية واعراض العولمة الى تهميش مليارات البشر.

في الضواحي الجديدة للمدن العربية يندر ان يجد المرء دارا للسينما او ناديا من اي نوع ، انها غابات من الاسمنت والحديد. ويعبر الصراخ غير المنقطع للاطفال عن حالة من الاختناق من شأنها ان تراكم لديهم الشعور بالعزلة والاضطراب النفسي ، فالاحياء الشعبية المكتظة كانت ولا تزال رغم كل ما تفرزه من مشكلات ارحم من هذه الجيتوهات الحجرية حيث تصبح مساحة العالم هي مساحة العمارة ومساحة الوطن هي مساحة الشقة..

وقبل سنوات شارك خمسة عشر فرنسيا بينهم المهندس المعماري وعالم النفس وعالم الاجتماع التربوي والشاعر في تأليف كتاب عن المدن الجديدة وبالتحديد عن الضواحي التي تشح في شرايينها دماء الحياة ، وانتهوا الى ان الانسان المعاصر يعيش ثقافة الجحر حتى لو كان هذا الجحر مكيف الهواء ، ومؤثثا باحدث منجزات التكنولوجيا ، وقدم هؤلاء خلاصة ما رصدوه.. وهو ان هذه الاحياء تخلو من الشعر ومن الاكسجين ومن الحميمية الانسانية ، كم هو عدد المكتبات بالنسبة لعدد محلات الموبايل وصالات الاعراس؟ وكم هي نسبة القراءة ازاء ما يقضمها ويقضم العقل من انهماكات عديمة المعنى.

لقد اجهز الموبايل على فن جميل هو من كتابة الرسائل ، وتولت الفضائيات عبر الهوامش التي تهشم اللغة العربية افتضاح ما آل اليه الحال.. وسواء كان ما نشهده الان على امتداد عالمنا العربي سيركا مجانيا او كوميديا اخطاء على الطريقة الشكسبيرية فان المشهد ينذر بتفاقم قد يأتي على ما تبقى من الرحيق ، والرحيق ليس غذاء النحل فقط ، فهو ما تقطر من معرفة وخبرات يرضعها البشر عندما يقررون الافتراق عن الحيوان ، ويحررون انفسهم من نوازع الغريزة والعيش بالعلف وحده.

انه فراغ روحي عميق يعصف بواقع عربي يحسدنا على سخونته وتعقيداته مثقفون من مختلف الاجناس.

وهذا ما اشار اليه بالفعل دوبريه الذي عاد من زيارته الى عاصمة عربية بانطباعات لا تشبهها الا انطباعات جيفارا عندما عاد من زيارة الى زئير.

وليس معنى ذلك ان الافق مسدود ، وان العرب استنفدوا كل طاقتهم بلا طائل ، فما يحدث هو اجهاض منظم ومصادرات مسلحة لكل احلام الناس ، فقد تحول نهارهم الى حمار اعمى ، وتحول ليلهم الى كابوس.

وحين تنفصل مظاهر الترح عن الفرح ومظاهر الحزن عن الحزن النبيل ، يصبح كل شيء مقلوبا على قفاه وهذه الظاهرة تستبد بالناس في خريف حضاراتهم عندما يفقدون الهدف ، وتعطب بوصلاتهم كلها بدءا من البوصلة الاخلاقية.

ان شعوبا لا تتقدم الا في العمر وفي التنافس المحموم على عض بعضها هي على موعد محتم مع مصير لا يحسدها عليه الا المنتحرون،

التاريخ : 04-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش