الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أرذل العمر

محمود الزيودي

الأحد 30 آب / أغسطس 2009.
عدد المقالات: 712
أرذل العمر * محمود الزيودي

 

كنت احترم جهود الصحفيين الفرنسيين لاري كولينز ودومينيك لابيير في كتابها ( آه يا قدس ) الذي أصبح مرجعا للدارسين بعد أن ترجمه شيخنا سليمان موسى ونشره في مطلع السبعينات من القرن الماضي (جريدة الدستور 7 حزيران الى 2 اب 1972 ) . فقد كانا أمينين في تدوين شهادات المشاركين في حرب 1948 والمعاصرين لاحتلال جزء منها وتقسيمها ....العرب ... الانجليز... الصهاينه ... . رجال الأمم المتحدة . حتى عاملة مقسم القدس العربية ( آنذاك ) نمره طنوس السعيد اثبتا شهادتها في الكتاب الذي اقتبست منه قصة فيلم سينمائي عن الإحداث نفسها وعرض في أوروبا وامريكا .

عرفنا من الكتاب أن رئيس مجلس الأمة الأردني السابق كامل عريقات كان يقود الدراجة البخارية بنفسه لحشد المناضلين على طريق القوافل الصهيونية القادمة من تل أبيب إلى القدس . وإخبار وحدات الجيش العربي الأردني بتحركات قطعات العدو حول القرى العربية . وقد أبدع الكاتبان في وصف معركة اللطرون . واثبتا شهادات أطرافها حابس المجالي ، عزت حسن قندور . حاييم لاسكوف . محمد على الروسان . يوسف صعب .

بعد ثلاثين عاما من صدور كتاب آه يا قدس . قام كولينز ولابيير بكتابة رواية تخلط بين الواقع والخيال بعنوان ( نيويورك تحترق ) تتلخص أحداثها في أن م . ع الذي قتل 63 أميركيا في بيروت عام 1983 وفصيل مارينز 241 فردا بعدها . 58و فرنسيا 114و يهودي في بيونس ايرس عام 1994 بالاضافة الى 19 طيارا أميركي في الخبر بالسعودية ( لم يذكر التاريخ ولكنه ينسب كل هذه الاحداث الى رجل واحد ) . هذا الرجل يقابل الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي يزوده بتصاميم قنبلة ذرية ( تحتاج ليورانيوم مخصب ) لتجعل من تل أبيب أو لندن أو نيويورك هباء منثورا .

يحصل أسامة بن لادن على اليورانيوم من باكستان ويرسل القنبلة مع العرب إلى نيويورك ، وهي مزودة بهاتف نقال يفجرها إذا اتصل به ابن لادن من أفغانستان.

خلال مائتين وتسعين صفحة من السرد السخيف على طريقة أفلام جيمس بوند . وتدخل من بوش الابن وكونداليزا رايس وغيرهم . تعثر الشرطة على القنبلة وتقتل العرب الذين جاؤوا بها . وتعم الفرحة في البلاد . بعد عثور الخدم على خاتم الألماس الضائع في حديقة القصر .

لا بد أن المال والمال وحده قد أغرى الكاتبين بالانحدار إلى هذا المستوى من الكتابة بعد أن كانا من المصادر الموثوقة للدراسات والأبحاث والوثائق . خاصة إذا عرفنا أن آلة الحرب في العراق وأفغانستان جندت عشرات العقول والأقلام وخبراء توليف الصور ، ابتداء من البطة المغمورة بالبترول على الشاطئ وانتهاء بحكاية أسلحة الدمار الشامل لإقناع شعوبها بقانونية تلك الحروب وقدسيتها .

افهم أن الإنسان يزداد كبرياء وحكمة وصدقا مع التقدم في السن . أما في حالة كولينز ولابيير فقد تقدم بهما السن ليصبحا عارا على إبداع وطنهما الذي جعل من باريس عاصمة للثقافة على مر العصور .

التاريخ : 30-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش