الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هنـاك خـلل

محمود الزيودي

الثلاثاء 4 آب / أغسطس 2009.
عدد المقالات: 712
هنـاك خـلل * محمود الزيودي

 

هناك خلل كبير في الادارة على مستوى بعض المحافظات والألوية بالمملكة.

من متابعتنا لأحداث قضية عمال الموانئ وعطش اهل الطيبة الجنوبية بدأنا نشك ان بعض المسؤولين في الادارة يقف خصما لاصحاب القضية للحفاظ على ماء وجهه بدلا من محاورتهم للاستفادة من رأيهم في حل المعضلة التي حركتهم من منازلهم واعمالهم للاعتصام.. ولا احد غيرهم يعرف ظروف المشكلة واقرب الاساليب لحلها.. لماذا يتدخل رئيس الوزراء شخصيا لمعالجة ازمة عمال الموانئ بادئا بالافراج عن المعتقلين بتهمة الشغب وتكدير الأمن العام؟. كانت الادارة في العقبة قادرة على حل قضية عمال الموانئ بالحوار اولا ، واعطاء العمال حقوقهم من باب لا يموت الذئب ولا تفنى الغنم.

ليس معيبا ان احد المطالبين بحقوق العمال لم يكمل دراسته الثانوية.. فالحياة الأردنية مدرسة قائمة بذاتها. وجل الشيوخ والوجهاء الذي وصلوا قبة البرلمان لم يكملوا الدراسة الاعدادية. وانا افخر بشهادة الابتدائي كلما ازددت معرفة ببعض حملة شهادة الدكتوراه.

ليس صحيحا ان تجمهر العمال يؤثر على صورة البلد امام السياح الأجانب. فالسائح نفسه حمل اللافتات ببلده محتجا على زيادة ثمن حليب الاطفال فلسا واحدا.

لم يتحرك اهالي الطيبه من المشارف المطلة على الأغوار الجنوبية الى الدوار الرابع في جبل عمان بأوامر من حزب سياسي او تنظيم نقابي يريد دعم بياناته الاستنكارية التي تطالعنا بين يوم وآخر. العطش وحده حرّكهم. وكان من الممكن حل قضية العطش في الطيبة دونما تدخل من رئيس الوزراء او زيارة رئيس لجنة تنفيذ المبادرات الملكية ووزير المياه الى الطيبة الجنوبية.

تدخل رئيس الوزراء المباشر في قضية عمال الموانئ وعطش الطيبة منتهى المسؤولية من الرجل الأول في السلطة التنفيذية ، ولكنه لا يعفي رجال الصف الثالث من المسؤولية القادرين على معالجة قضايا الناس قبل ان يصل الأمر الى الاعتصام والتجمهر احتجاجا على السكن وضنك العيش والعطش.

التاريخ : 04-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش